Friday, March 27, 2015

Maryam and the Minotaur


Last week at the headquarters of her new Cairo publishers, Dar Al-Ain, Mansoura Ez-Eldin read from and signed copies of her second novel, Wara' Al-Firdaws (Beyond Paradise), a sort of psychological thriller and Bildungsroman rolled into one. Comparing the new book to Maryam's Maze, her 2004 novel, translated by Paul Starkey, Youssef Rakha spoke to Ez Eldin about her work, her life and the overlap between the two.




Youssef Rakha

Though she published only three books in nearly a decade, Mansoura Ez-Eldin (b. 22 March 1976) has maintained a high profile on the literary scene since she graduated from Cairo University in 1998. She is the books editor at the most popular cultural weekly in the country, Akhbar Al-Adab, where she got a job in the same year. By 2001, though already married to a fellow young writer whom she also met there, her first book, a collection of short stories titled Daw' Muhtazz (Trembling Light), was published to acclaim from a battalion of former teachers, mentors and admirers, including well-known figures like critic Mohammad Badawi, novelist Gamal El-Ghitani (the editor of Akhbar Al-Adab ), even the late philosopher Mahmoud Amin El-Alim. In the next two years Ez Eldin would go through both pregnancy-birth and the death and dying of her mother, experiences she would lugubriously internalize and eventually, from 2002 to 2009, transform. Working every day, however little the time left her after both job and small family are paid their dues, she draws up character sketches, composes dream studies, and occasionally develops a text into a short story -- which she might subsequently use as a chapter in a novel.



Correspondences are frequent and at least once, in the course of writing Maryam's Maze, Ez-Eldin had all but given up on resolving one particular complication when she realized that one of her early short stories provided her with exactly the narrative development she needed; she simply had to insert that short story unaltered for the novel, apparently unrelated, to flow exactly as she had envisaged it. Correspondences could also occur between literature and life, in equally unexpected ways. Ez-Eldin recounts that, during her mother's last days at the hospital, the woman "to whom I owe absolutely everything" often asked about her writing. "The idea of me writing pleased her," and so, despite the mayhem that consciously prevented her from doing it, at the hospital she would take out her old notes and exercises and pretend to be working on those texts that had made her mother proud of her when they appeared in well-known newspapers and magazines. "After a while I realized that these short stories were actually developing into Maryam." The slim volume, which makes up in intensity for what it lacks in extent, concerns a young woman, her close friend or double, and the large house of a provincial patriarch which, following the young woman's move to Cairo, appears to her as a Labyrinth, its large and deeply intermingled cast of occupants -- ghosts, dream figures, real people? -- constituting a sort of Minotaur of the mind. And so there seems to be yet a third level of correspondence: paradoxically, while she consciously rejected myth, justifying Maryam's visions with recourse to psychology, Ez-Eldin was in fact producing a grassroots version of one of the world's best celebrated myths, and feminizing its hero.

Whatever else you say about it -- and Wara' Al-Firdaws could conceivably make you say something different – Ez Eldin's writing emerges out of a place both mysterious and dark. For seven years now, while advancing her journalistic career and creating a home life sufficiently different from her family background for her to be at peace with, Ez Eldin has also been working through "existential questions, anxiety, discomfort, fear" -- personality traits, she says, that have been with her at least since the unexpected, seemingly absurd death of her father when she was aged nine (which also explains her reading Camus and other adult books at an extremely early age). "They are basically to do with the idea of death," these questions, "the idea of dissolution, breakdown. Not breakdown in the psychological sense, but the idea of this human constitution being on the verge of ceasing, at any moment. Termination," she muses. "The whole thing coming to an abrupt end. A somewhat strange imagination," she interrupts herself to chuckle. And it is at this point, no matter how much I object that her imagination is actually in no way strange, that Ez-Eldin and her work finally come together for me. I have known her for many years and she has never struck me as capable of anything more disturbing than a whimper. Of all the fiction writers and poets who emerged in the 1990s, she comes across as perhaps the most psychologically balanced -- quiet, hardworking, focused. There is a kind of no- nonsense conservatism about her, a kind of respectability. This might explain the fact that, from an early age until eight years ago, she wore hijab -- a fact she seldom mentions, and then only to say that it was an outward shift to do with her pilgrim's progress from the countryside to the city, not with the substance of her relationship to God.

This, on the one hand; and on the other hand, her work: Never mind that the very premise of the Maze is a dream in which the protagonist seems to be knifed to death by her Doppelganger: a weird rite in which the latter dies equally graphically. In Wara' Al-Firdaws a similar duo, Salma and Gamila, play out a puzzling relationship implying anything from schizophrenia in one or both of them to lesbianism; frighteningly rather than bafflingly, the precise nature of their connection is never stated. Aside from the two of them, however, there is at least one gory death, a series of encounters with the ghost of the dead man (notably sexual encounters with his as yet young attractive wife), and beatings. Despite her attempt to depict a whole world, her conscious marginalization of Salma and Gamila, the sense of mystery, of the paranormal, of unaccountable powers interfering with irrational drives, is still there. Ez-Eldin tells me that Badawi, whose lectures she attended at the time, coined a term for her earliest short stories: "writing the secret" ( kitabat al-sirr ). Each text seems to be a secret, a clockwork mini information system that, however multifarious, remains self-contained. Ez-Eldin mentions, in this context, her debt to the horror film and her interest in the therapeutic effect of writing (Salma, who edits short stories for publication in a newspaper, starts writing a novel on the advice of her psychiatrist); she identifies imagination with fear. This is not every day, realistic fear, which -- in line with the impression Ez-Eldin gives of herself -- seems to be well under control. The fear that is at odds with Ez-Eldin's poise, which nonetheless comes through with amazing intensity in her books, is something far more primal. In her mind, she explains, fear of the dark (the childhood experience par excellence) takes on the deepest metaphysical dimensions. "You'd be surprised," she says, "how basic my fears are."



Set against the backdrop of the shifting fortunes of the brick making industry in the Delta in the mid-1980s -- perhaps the first mention in contemporary Arabic literature of the otherwise oft-cited phenomenon of tagrif, which eroded agricultural land before the shift to concrete -- Wara' Al-Firdaws draws a much sharper distinction between the two settings informing Ez-Eldin's experience. First, there is the tiny village where, in the absence of basic public amenities, Ez-Eldin enjoyed a nonetheless unusually prosperous upbringing as the spoilt but remarkably successful school child at the heart of an extended family so large and close knit, so conservative and so rich that her husband, on first being introduced to it, could not help comparing it to the mob in The Godfather. Secondly, there is Cairo, the infinitely larger place to which Ez-Eldin's passage -- a hitherto unthinkable breach of tradition facilitated by her mother -- gradually allows for a clear perspective on "just how strange and unusual this experience of the countryside really was". The book began as an account of her mother's life, a fictionalized biography not unlike Hanan Al-Shaykh's Hikayati Sharh Yatoul (My Life, A Long Story) -- whose publication in 2005 discouraged Ez-Eldin from doing the same thing again -- so she quickly gave up on this side of what she was already envisaging as a larger, intergenerational variation on Maryam, one that replaced the paranormal with "the mythology of the setting" and in which the central (dual) character had less of a role to play. "As always," Ez-Eldin says with conviction, "the work imposed its own logic."

Partly because it contains more comedy and juxtaposes a greater number of stylistic registers, partly because it has a more definite social-historical reference point, Wara' Al-Firdaws has already been hailed as more accessible than Maryam. Aside from widening the scope of her work without making concessions to the market, however, Ez-Eldin had no intention of compromising her notion of what writing actually involves: a process of imagining, primarily out of that primal fear of sudden dissolution, people and places that resemble the world rather than referring to it per se. Here as in Maryam, consequently, almost every character in the book is imagined. "If people back in the village read Wara' Al-Firdaws," she insists, "no one would recognize anyone." The process seems integral to Ez-Eldin's way of dealing with a suffocating environment, which has been very different from straightforward rebellion or insurgency, and reflects her view of herself not as woman writer but as a writer who happens to be a woman. She behaves like a virus, she says, working from the inside; she instills herself in the host -- "the mafia" of her extended family -- precisely in order to transcend it. And though outwardly her own life has been more or less conservative, she is careful to point out that she instituted a nuclear family ( usrah ), not an extended family or tribe ( 'a'ilah ). Like few writers of her generation, rebellion and transcendence have been matters of the mind; and she still dislikes any predetermined idea, however positive, being imposed on what she does: the Woman, the Body, the Provinces are all candidates; she rejects them all. At the most obvious level it is madness that she is really interested in, (in)sanity, "but it is not as if I studied psychology or apply it in any systematic way". Even the Novel does not bind Ez-Eldin.


It is something of a cliché by now to speak, borrowing critic Gaber Asfour's expression, of the Age of the Novel, which has driven many an excellent short story writer and poet to switch genres. Having published Wara' Al-Firdaws, by contrast, Ez-Eldin is -- by contrast -- in the process of putting together a new collection of short stories. It is a form she loves, she says, a form both difficult and rewarding, and never separate from or in contradiction to the literary project her two novels have pursued. She has no doubt that her readership will engage with her stories just as enthusiastically, and though she would be hard pressed to identify this the constituency of that readership, unlike many contemporary young writers, she distances herself totally from the discourses and debates of sales, popularity and what makes for a successful book. "People accuse serious writers of obscurity," she says, "of looking down on readers. But who is to say that readers are less intelligent or less complicated than the writers? Who is to say that it is making assumptions about how much readers can understand that means looking down on them?”

July 2009
Al-Ahram Weekly

حفيدة شهرزاد تصعد جبل الزمرد



د. صلاح فضل

منصورة عزالدين روائية وإعلامية مرموقة، تجترح فى روايتها الجديدة الفارقة «جبل الزمرد» مهمة خطيرة، هى مشارفة الغيب ومشافهة الأصل ومقارعة جدتها الساحرة «شهرزاد» بنوعين مضفرين من السرد، أحدهما مغمس بالخيال الذى ينطلق من قلب الأساطير الغارقة فى ضباب الأزمنة السحيقة، والآخر من صميم الحياة المفعمة بدفء الوجود وعطر المشاهد اليومية وأشواقها الأليفة. يتلاقى النوعان فى زؤابة «جبل قاف» الملفع فى غياهب السماء والمسكون بالعجائب، حيث تشب الأميرة زمردة لتكسر تابوهات الأجداد وتبحث عن المجهول لتكتشف أحلام الخلود وبهجة التواصل الجميل.

تطرز منصورة عزالدين هذه السردية الفائقة بعناية صانعة المجوهرات، تمزج الأحجار والألوان والأشكال بحرفية متقنة، حيث تبعث فى الأسطورى شهوة الخلق الأولى، وفجيعة النبوءات والمصائر، وهى تخرق قانون التدوين المفترض الذى حرم المرأة من الإبداع، كما تسقى فى البث اليومى ماء الحياة الذى ينبت عشبة الخلود، تستغرق فى متعة التحليق فى أفق «ألف ليلة وليلة» بخيال مجنح، يصطنع لغته، ويضبط إيقاعه، ويصل ما انقطع من حكاياته فى مغامرة خاصة، لإنتاج لون مشرقى جديد من واقعية مسحورة مطعمة بالأحجار الكريمة السخية.

تصنع الكاتبة لسرديتها رواية على عينها، تتجسد حيناً فى سيدة إيرانية الأصل هى بستان البحر، تقدم نفسها فى السطور الأولى قائلة «فى العام الحادى عشر من الألفية الثالثة، وفى شقتى المطلة على نيل الزمالك، أنكفئ على التدوين بلا كلل.. أرانى طفلة فوق جبال (الديلم) فى ستينيات القرن العشرين، أعد وخلف أبى وهو ينشد أبياتاً لجلال الدين الرومى أو العطار أو حافظ.. فى الثامنة عشرة من عمرى غادرت شبه مجبرة لم أحمل فى حقيبة السفر سوى ملابس قليلة كى تتسع لأكبر قدر مما حملنى إياه من كتب ومخطوطات وأوراق، فى ذاكرتى كانت تضطرم مئات التفاصيل، وفى مفكرة صغيرة قبعت أسماء مدن أعبر بعضها سريعاً وأقيم فى القليل منها لسنوات تطول أو تقصر، مدن تبدأ من نيويورك حيث كان يفترض بى إكمال دراستى، وتنتهى فى القاهرة التى فهم من علامات ونبوءات مبثوثة فى ثنايا ما ورثه من أجداده أنها محطتى الأخيرة أجد فيها ما أبحث عنه».

ومع تجسد هذه الراوية فى شخص محدد يتراءى من حين لآخر فإنها تلبست بدور الراوى العليم فى حكى ما لم تره، بل تقصمت أصواتاً أخرى فى الرواية، حيث نفذت إلى أعماق «هدير» وكتبت ما لم تعرفه عن نفسها وتابعت أمها منذ طفولتها حتى مهجرها الكندى، كما تابعت خواطر الأميرة «زمردة» ومغامراتها فى الصمت والكلام، سكنت جبل الحياة وصعدت مع «بلوقيا» إلى جبل قاف، ونزحت إلى أسرار الكون فتلاشت فى فصول كثيرة كأنها ذابت فيه، لكنها ظلت فى معظم الأحوال تقبض على الزمام بقول محكم وهدف مرقوم، لكن كل ذلك يتم على ضفاف عوالم تنبثق من البؤرة السحرية المركزية لألف ليلة وليلة، حيث يلتقى فريق من الباحثين الذين يشبهون الدراويش فى تحلقهم حول قطب يجمعهم، تحكى بستان البحر قصة لقائها بهؤلاء فى بيت أستاذ ضليع فى الألفيات، انكفأ مع عشرة أشخاص على بساط من الفرو يناقشون الأصل الذى استلهمت منه حكاية «مدينة النحاس» فيروى أحدهم من الذاكرة مقتطفاً من حكاية حسن البصرى الذى رحل إلى جزر واق الواق لاستعادة زوجته منار السنا، ثم يتحاورون حول التأثيرات الدينية على حكايتى «حاسب كريم الدين» و«رحلات السندباد» قبل أن يختم أحدهم الحلقة بمداخلة حول طيف النبى سليمان المهيمن على فضاء الليالى.

وكان الأستاذ شغوفاً بتتبع ما يسميه النص الأصلى وتمييزه من القصص المزورة، لكنه اهتم بحديث بستان البحر عن الحكايات المضافة وتمثيلات الجبال فى ألف ليلة، ومن هنا تنطلق الراوية فى إعادة تخليق مجموعة الجبال فى روايتها ابتداءً من جبل المغناطيس وأحجاره التى تصيب من تلتصق به بعاهتى الضحك والعمى، إلى جبل قاف والزمرد ومن قبلهما جبل الحياة ومدينة الشمس التى لا تعرف الليل أبداً، حيث يشب فيها عملاق يبشر بجمال الليل. إلى غير ذلك من تجليات الخيال الإبداعى النزق فى الرواية.

النبوءة والرؤية:

توجز الراوية المتألهة العليمة فلسفة الرواية على لسان أحد النساك من السلالة التى انتشرت فى حنايا الأرض من جدودها وهو يستشرف المستقبل بنبوءته مؤمناً بإخلاص بالقوى السحرية للكلمات قائلاً «بكلمة واحدة تنهار ممالك وإمبراطوريات، وبنسج حرف وراء آخر تنتهى حيوات، ووحدها زمردة ستسير بمهارة مغمضة العينين، بين حقول ألغام الكلمات عارفة خيرها من شرها، كم ابتهل كى يشهد عودة الأميرة، كان سيتعرف عليها حال تساقط مطر من زمرد حبات خضراء لا يراها إلا المؤمنون بجبل قاف، من عداهم سيرونها كأى مطر آخر، أعمار أجيال من أسلافه النساك ضاعت فى انتظار هذا المطر الزمردى الآذن بعودة ابنة ياقوت التى ما إن تتجسد من جديد وتستفيق إلى واقعها وتستعيد تفاصيل ماضيها حتى ينتصب قاف مجدداً ويتراقص ابتهاجاً. ساعتها ستبعث العنقاء.

وتعود رعية ملك الجبال الناجية إلى موطنها، يواصلون حياتهم بعد تخلصهم من لعنة الإخفاء والتيه، سيمثل لهم الملك يا قوت كراع سرمدى، فى حين تحكمهم الأميرة مستفيدة من حكمة قاف وفلسفته، حكمة مؤدية إلى فهم الذات، ومن ثم فهم العالم».

هذا الوضوح الفكرى فى رؤية الناسك الديلمى يشهد بأن بانية الرواية فى اعتمادها الأساس الميثولوجى لقصص الخلق وحكمة الأجداد ترى خلاص الكون فى حكمة الأنثى التى تجيد فهم ذاتها وفهم العالم من حولها، فتصبح النبوءة رسماً للهدف وتجلية للمقاصد.

ومع أن الكاتبة ترتكز على بعض العناصر المختمرة فى الضمير الجماعى للثقافة العربية فإنها تجيد تفجير هذه العناصر وشحنها بحيوات نابضة بطريقة خصبة، وقد مهدت لذلك فى عتبات الرواية بإيراد بعض المرويات التى تهيئ ذهن القارئ لاختراق هذه العوالم، فتقتطع من تفسير القرطبى ما يشير إلى جبل قاف بأنه «طبقاً لابن زيد وعكرمة والضحاك جبل محيط بالأرض من زمردة خضراء، اخضرت السماء منه وعليه طرفا السماء المقببة، وما أصاب الناس من زمرد فهو منه» لكنها عندما تدفع بإحدى شخصياتها للوصول إلى جبل الزمرد هذا فى روايتها سرعان ما يتمدد الخيال ويضرب أطنابه العريضة من الغرائب التى تحدث فيه، حيث يستمر القمر بدراً لأسبوعين متتاليين، وتتصاعد أبخرة ساخنة من بحيرات الفضة المذابة الموزعة بين أرجاء المدينة، توقفت الطيور فى حدائق قصر الزمرد عن التغريد، غمر الخوف الأهالى، وقد بدأوا يسمعون أصواتاً غريبة بجمل لا يفقهون كنهها، وذبلت الورود وتساقطت عن أغصانها.

أما الأميرة زمردة فتقع فى براثن الصمت وتمتنع عن الكلام»، فإذا جمع أبوها حكماء الجبل انتهوا إلى أن مرد هذه الظواهر هو دخول شخص غريب إلى فضاء الجبل مما يسبب اختلال نواميسه، وعندما يكتشف شخص بلوقيا الذى اقتحم هذا العالم تعود نواميس الكون إلى حالتها الطبيعية، هذا الدور الرئيسى للكهانة والسحر هو ما كان يدير تصورات الأقدمين وأخيلتهم عن الوجود، وهو الذى حلت محله قوانين العلم فى العصر الحديث، لكن الراوية المستغرقة فى عوالم السحر والكهانة لم تشأ أن تنتبه إلى ذلك، مع أن وعيها يجمع بين الأزمنة والأمكنة، ورؤيتها تحاول اختراق الغيب دون نور العلم. أسطورة النساء:

إذا كانت الليالى هى أبرز ما تبقى فى ذاكرة الإنسانية من رؤية مقنعة تنسب لشهرزاد فإن رواية «جبل الزمرد» تكشف عن نوع من الأسى الكامن فى أعماق الإنسان من الوجود ذاته، وقد أتيح الراوية أن تجوب أكثر مدن العالم بهجة واشتعالاً بالفن، لكن أسى الروح كان الانطباع الغالب عليها، فبستان البحر تلتقى بكريم خان فى فيينا فلا تستحضر ليالى الأنس الشهيرة، بل تقول «أدرك أن ثمة ما هو مأساوى فى فيينا، فشىء ما فى المدينة العريقة يثير الأسى، إنها تبدو كطلل مجد غابر، كأنما تخبر الآخر بأن هذا هو ما تبقى من إمبراطورية كادت تحكم أوروبا كلها.

ذكرنى هذا بالأسى المغلف لذكرى أرض أسلافنا والموشوم على أرواحنا، نحن المنحدرين منها حتى ولو لم نعترف به»، ربما كان ما يترسب من الأسطورة فى أعماق الوعى الإنسانى، وما يبقى فى حنايا الروح من صولات الخيال قديماً وحديثاً هو هذه الخميرة من الحزن التى تلون وجدان الإنسان، وخاصة من هن أكثر حساسية ورهافة وتمركزاً حول العواطف وتقلباتها وهن النساء على وجه التحديد.

وعندما تتطرق الراوية العليمة لحياة نادية - أم هدير - وهى تتقمصها أحياناً، تركز فى وصفها على شعرها الطويل باعتباره مظهراً لجمالها الباهر الذى كانت ضحيته، فالحزن كان رفيقها الدائم، وتربط الراوية بينها وبين «ريميديوس» بطلة رواية «جارثيا ماركيث» التى طارت إلى السماء فى لفتة دالة، تشير إلى أن الكاتبة عايشت هذه العوالم السحرية وتمثلتها بشدة، لكنها استطاعت أن تنتزع نفسها من قبضتها المغناطيسية لتهرع لمكنونها العربى المميز والذى يفوق المكنز الأسطورى لأمريكا اللاتينية.

لكن اللافت أن هذا الجمال الذى كان كفيلاً بأن يسعد أى امرأة لم يعقبه سوى البكاء الذى كانت تعود به نادية كل يوم من المدرسة، على أننا لا نستطيع أن نفرغ من قراءة الرواية دون أن نشير لبعض المعادلات الرمزية التى تتمحور حولها، وأهمها جبل قاف الذى انتهكت أسراره وتشرد أهله، وأخذت أجسادهم تجف تحت الشمس المحرقة، وأرواحهم الملتاهة تحلق حول المشهد الأخير لأميرتهم المخلوقة من ضوء، ينظرون خلفهم فيفاجأون بالجبل وقد بدأ يفقد لونه الأخضر الزمردى تدريجياً ويصير إلى بهوت كما لو كان مثل حرباء محنطة..

فى الصباح أفاقوا ليجدوا أن كثيرين منهم قد شنقوا أنفسهم فوق أغصان أشجار المانجو وبقيت أجسادهم الخالية من الحياة معلقة كثمار عملاقة، كانوا فى معظمهم من الفريق الذى تشبثت أنظاره حتى آخر لحظة بقاف وماضيه» هل نستخلص الدلالة الأخيرة للرواية من هذا المشهد المأساوى لشنق النفس عند التعلق بأهداب الماضى والموت أسى عليه، أم نلتمس معنى آخر فى حياة «مروج» ابنة حكيم الجبل التى لم نعرض لها لكثرة تفصيلات الرواية وصعوبة الإحاطة بها فى هذا المقال، وقد خرقت مروج قانونا يحرم التدوين على المرأة مع أن النساء أقدر على الوصف والتحليل ووضع التفاصيل فى سياقها الصحيح، وهل كان انتهاك هذا الشرط الافتراضى سبباً فى لعنة الجبل أم كان وسيلة للتحرر من أغلال الماضى؟ وأيا ما كانت الأسئلة التى تثيرها رواية «جبل الزمرد» فهى بلا ريب عمل إبداعى فائق وجسور، يطرح أخيلة غرائبية، ويطمح إلى تشكيل 
شعريته الخاصة، ويشهد باقتدار كاتبته على أن تكون مفيدة لجدتها صانعة الأساطير الكبرى.

نقلاً عن المصري اليوم  

جبل الزمرد: نص يتمرد على لعنة الإرهاب




 أمل المكي
بدأت مطالعة رواية "جبل الزمرّد" مباشرة اثر استفاقتي من صدمة أحداث باردو... كان لا بدّ لي أن أهرب من بشاعة الموت إلى جمال الحياة بين صفحات كتاب... وبدل أن تمنحني الرواية الطمأنينة التي كنت أنشد، قذفت بي وسط متاهات الأسئلة المشبعة بالقلق والحيرة... إنّها رواية محرّمة على مريدي الأجوبة الجاهزة...
في شقّتها المطلّة على نيل الزمالك، ذات قاهرة 2011، تنكفئ "بستان بحر" على التّدوين بلا كلل... هي التي ولدت في ستينات القرن العشرين، على مقربة من أطلال قلعة ألموت الإيرانية، مشحونة بهاجس الإحياء... فلقد درّبها والدها مبكّرا على السّرد والحكاية وبثّ فيها ما حفظه من حكايات وقصص وأشعار، وحمّلها أمانة استعادة زمرّدة أميرة جبل قاف المختفية، وتنقية قصّتها ممّا شابها من تحريف واعتراها من نقصان...
تكتب "بستان" قصّة سقطت من "ألف ليلة وليلة"، أو هكذا توهمنا منصورة عزّ الدّين... فهي تسند لروايتها، الصادرة عن دار التنوير،عنوانا فرعيا هو "الحكاية الناقصة من كتاب الليالي" ليشتبك نصّها الحديث مع الحكاية القديمة اشتباكا بنيويا مخاتلا... في 224 صفحة مقسّمة إلى 17 فصلا سرديّا، نجحت الكاتبة في تفكيك حكاية حاسب كريم الدّين في "ألف ليلة وليلة" ومن ثمّة نقضها وإعادة كتابتها بأسلوب تخييلي مختلف. 
ولا عجب أن تستهدف منصورة عزّ الدّين كتاب الليالي بالتفكيك والنقض، باعتباره أقدم نصّ كان له وما يزال أثر في النصوص الأدبية اللاّحقة شرق اليابسة وغربها.
يتناوب الواقعي والغرائبيّ في "جبل الزمرّد" تناوب الزمان والمكان في فصول الرواية... فمن عالم ألف ليلة وليلة بشخصيّاته القصصية الأسطورية (نورسين، زمرّدة، بلوقيا، ايليا، الملك ياقوت، مروج، الرّاعي،...) وفضاءاته الغريبة (جبل المغناطيس، جبل قاف، جولستان...) إلى عالم الرواية الواقعي بشخصياته (هدير، شيرويت قنديل، كريم خان، نادية، كمال...) وفضاءاته الحقيقية (ميدان التحرير، الزمالك، مدينة ثاكاتيكاس المكسيكية...)
عالمان مختلفان متنافران لم يجتمعا إلا بقدرة محور الرواية ومركز ثقلها "بستان دريا"... كان لا بدّ للبطلة والراوية في "جبل الزمرّد" أن تكون منحدرة من بلاد فارس، حاصلة على اسم له وقع السّحر وتأثير الغرابة، مغلّفة بالغموض كبطلات الليالي، ممحونة بهاجس القصّ كشهرزاد...
تكتب منصورة عزّ الدّين فتتمرّد على قانون "قاف" الذي يقضي بمنع النساء من التدوين... كما تمرّدت "مروج" من قبلها فكتبت سيرة الأميرة زمرّدة ليكون في ذلك هلاك هذه الأخيرة وتهاوي مملكة والدها وتشرّد سكّانها...
اللّعنة محرّك أساسيّ من محرّكات أحداث الرواية بشقّيها الواقعي والغرائبي... فلعنة الملك ياقوت والد زمرّدة طالت كتاب "ألف ليلة وليلة" فـ"صار مطاردا منبوذا في ثقافته الأمّ، من يقرؤه كاملا يموت مع انتهائه من آخر كلمة فيه"... ولعنة الحنين انقضّت على نورسين والدة الأميرة زمرّدة الرّاغبة في الهرب من "قاف" والعودة إلى مدينتها جولستان فانتهت بين جذع "ملكة الحيّات" التي اعتصرتها حتى أسلمت الرّوح... ولعنة البحث عن اللّيل أصابت عيني إيليا بالظلام الدّائم فسافر إلى جبل المغناطيس بحثا عن حجر الفضّة الذي يعيد إليهما نورهما فكان مصيره الخلود في النسيان... ولعنة التدوين المحرّم على نساء "قاف" أصابت مروج وأهلكت زمرّدة ومملكة أبيها وحكمت على شعبها بالتّيه طوال قرون... أمّا في الواقع، فكان الجمال لعنة نادية، والاستسلام في مركز التحقيق لعنة شرويت قنديل، وإضاعة خاتم الزمرّد لعنة هدير...
السرّد في "جبل الزمرّد" غير متزامن، فهو عبارة عن قصص محشوّة في "صندوق" الرواية، وهو تكنيك أدبيّ انتشر كثيرا في روايات القرنين السّابع عشر والثامن عشر... لا تكتب "بستان دريا"، ومن ورائها منصورة عزّ الدين، لتخبر بل لتسائل... فيجد القارئ نفسه باذلا قصارى جهده لفهم مكنونات السّرد المغرقة في المخاتلة...
لا تكاد تقبض في الرواية على حقيقة مصرّح بها واحدة... فالترميز فيها أسلوب وغاية ... والسّؤال محرّك ثان من محرّكات الأحداث... فالراوية كما شخوص روايتها يدفعهم السّؤال إلى الرغبة في كشف المخبوء، أو تعرية الأسرار المكنونة، أو القبض على المعرفة، أو معانقة الخلود... أسئلة ورغبات تقود أصحابها إمّا إلى الجنون أو الموت...
في هذا الإطار، تعتمد منصورة عزّ الدين، على تراث أدبي وديني متنوّع... فأسلوبها في الغرائبية مشابه لألف ليلة وليلة قاطع معه في آن، ومراجعها مستمدّة من فريد الدين العطّار وابن الوردي وأفلاطون وابن فضل الله العمري، ومصائر شخصيات روايتها محكومة بمآل التاريخ في تيه آل "قاف" المشابه لتيه بني إسرائيل...
تجعل الاستعارات والرموز التي بثّتها عزّ الدين في جسد روايتها، القارئ محكوما بعبء تفكيك الشفرات... فهي تارة تسري به نحو عالم الغيب والماورائيات وتارة أخرى تعرّج به الى ميدان التحرير حيث آثار ثورة 2011 ما تزال قائمة... فالثورة المصرية، وان كانت زمنا واقعيا لكتابة الرواية، تبدو في "جبل الزمرّد" إطارا موازيا لا محورا رئيسيا للأحداث...
حصدت "جبل الزمرّد" جائزة أحسن رواية في معرض الشارقة لعام 2014، ولا شكّ أنّ لجنة التحكيم رأت فيها ما رآه كلّ قارئ أصابته الرواية بفيروس الحيرة... فهي نصّ مضادّ لألف ليلة وليلة، لكنّه يبدو مضادّا لكلّ المسلّمات التي تواضع البشر عليها...
رواية تحكي ثورة مصر دون أن تحكيها فعلا، وترافق المرتحلين إلى عوالم المعرفة الطالبين الخلود في طيّات كتاب أو رواية أو في أحضان الموت... نصّ يتمرّد على لعنة الإرهاب بنعمة السؤال... 

 نقلاً عن: حقائق أونلاين.

Tuesday, March 3, 2015

رحلة إلى جبل الزمرد


د. خيري دومة

"جبل الزمرد" رواية كبيرة، وهي - شأن الروايات الكبيرة - لا يمكن تكثيفها في صيغة واحدة تلخص المعنى النهائي. رحلة خيالية تقوم بها سلالة النساء في أزمنة وأمكنة مختلفة من تاريخ الكون، يصعدن من جبال متعددة ويخترقن حدود الكون الضيق إلى كون أوسع. رحلة متعددة الطبقات والأصوات إلى عالم ما قبل الحياة، وليس ما بعدها كما اعتدنا في سرود سابقة على مدى التاريخ الإنساني. راويات يحركهن الحنين إلى صفاء عالم الزمرد الأول، المرتبط بألف رباط أسطوري مع حياتنا في الشوارع المزدحمة. رحلة أسطورية مضنية لاستعادة حكمة جبل قاف، أو جبل الزمرد الذي يسكننا.

الرحلة هي الهاجس الأول المهيمن على هذه الرواية وشخصياتها من النساء والرجال على السواء. الرحلة شوقٌ مقيم يطارد الجميع؛ فالشخصيات كلها تقريبًا، خياليها وواقعيها، مهووسة بالرحيل الدائم، تجتاز المسافات وتخترق الحجب، تنفتح على الأساطير والأعاجيب، يسوقها سحر كامن قديم عجيب لم يفارقها يومًا. ودائمًا يكشف السحر عن آياته في النساء خصوصًا، وفي قليل من الرجال المقدسين كإيليا وبلوقيا.
"بستان البحر"، الراوية وحاملة الحكاية، المولودة بجبال الديلم في إيران، تلملم أطراف الحكاية من مظانّها، تعرف ما حدث في الأزمنة الأولى، وما يدور في نفوس البشر والحيوانات والطيور والكائنات الغريبة، تملك معرفة لم تُتَح لحكاء من قبل، معرفة حصلتهما من جين أنثوي يصلها بملكات الحياة الدنيا والحياة الأولى والحكايات الشعبية، بزمردة ومروج ونور سين ومنار السنا. درست الكتب والرقوق والوجوه المتعبة، والتقت العلماء في أطراف الأرض. 

"هدير" ابنة الطبقة الوسطى المصرية في قاهرة القرن الحادي والعشرين، يهيمن عليها ولعٌ بالسفر والرحيل. مغرمةٌ بالسفر منذ أن أضاعت وهي طفلة خاتم أمها ذا الفص الزمردي وسط كومة من القش. وسط كتبها صورٌ لأطراف العالم القصية التي تنتظر الزيارة. أمامها سكة سفر دائمة، وعلى مكتبها "رجل المستحيل". أما رحلتها الكبرى فرحلة سحرية تنتهي بها الرواية ويتحطم الكون بأسره. تطير هدير، تطفو فوق العالم، بتفاصيله التافهة، بمشكلاته الجادة، بأسئلته غير القابلة للإجابة،رحلة أخيرة تراجع فيها الأساطير وتلتقي بالعجائب.

"زمردة" ترحل من جبل إلى جبل ضد أعراف عالمها ثم تعود. "نور سين" تختطف على متن العنقاء إلى جبل قاف، ثم تخترق المحظور وتجتاز جبل قاف إلى جبل المغناطيس وتختفي. "مروج" و"الراعي". "إيليا" الباحث عن الليل، العملاق الأعمى قطع آلاف الأميال بحثًا عن جبل الزمرد وأحجاره الفضية. "بلوقيا" الصائغ الفارسي القادم من الطرف الآخر من العالم "التائه في سديم الزمن، الباحث عن المستحيل" تلح عليه الهواجس أن يرحل ويتيه: "أرغب في السفر إلى حيث لم يذهب أحد قبلي، إلى آخر الدنيا حيث كل شيء مختلف عما عرفته وتعلمته".

الجبل هو الفضاء المهيمن. عنوان الرواية نفسه "جبل الزمرد"، شخصياتها لا تكاد ترحل إلا من جبل إلى جبل. كان الجبل عبر التاريخ محط اتصال الأرض بالسماوات العلا. جبال أسطورية تحيط بالأرض في التصورات الدينية والشعبية. الجبل مكان لاعتكاف الأنبياء والنساك والمتصوفة. المدينة الخالية من الجبال "بلا عرق يربطها بجبل قاف" كما قالت الراوية. جبل قاف ليس مكانًا حقيقيًّا، إنما هو كما قال الحكيم لابنته جوهر الحقيقة صعبة البلوغ. الرواية كلها رجع صدى للجبال، على الأرض وفي سماء الأساطير.
أما الحكاية، فهي تميمة الخلاص في هذه الرواية. و"جبل الزمرد" كما يقول العنوان الفرعي هو "الحكاية الناقصة من كتاب الليالي". وبستان البحر هي الحكاءة المنوط بها ملء ثغرات الحكاية وضم أجزائها معًا". يقول والدها "نحن غرباء أبديون.. لا شيء يبقى سوى الحكايات، تنتهي الذاكرة بموت صاحبها، وتظل الحكايات كذاكرة بديلة متوارثة. الحكي والحكاية، مثل الجبل، أشد الكلمات تداولاً في رواية جبل الزمرد. عطش للحكايات لا يرتوي، حكايات من الخيال وعوالمه الغريبة، حكايات فرعية وحكاية من داخل حكاية. حكاية شفوية غير قابلة للمحو، ينقلها جيل لجيل وتنسرب من جين لجين. الحكاية كالحياة مسكونة بالمصادفات، والحياة كخاتم الزمرد الذي ضاع من هدير الطفلة في كومة القش فصنع الحكاية.
ما الذي تقوله الرواية؟ أهي رحلة أسطورية في البحث والاكتشاف؟ معراج جديد؟ واحدة من الرحلات الخيالية التي لم يتوقف البشر عن القيام بها عبر التاريخ؟ رحلة البحث عن الحكاية الناقصة في كتاب الليالي؟ أهو البعد الغامض الناقص من حكايتنا على الأرض؟ تكاد الرواية أن تقول بأن النقص قانون الوجود وسره، وأنه سر مواصلة السعي والحركة. 

في الرواية لمس رقيق للقضايا الميتافيزيقية الكبرى - وربما القضايا السياسية أيضًا، خصوصًا مصر في ثورة يناير والعدل المستحيل - لمس من بعيد دون انخراط أو تورط يوحي بالفهم الكامل. وكان من الممكن لهذين الهمين، لو برزا إلى السطح في جبل الزمرد، أن يدمرا ما أنجزته الرواية من جمال أدبي، لكن المؤلفة ظلت على وعي وحساسية، وإن تبدى الهم السياسي أكثر مما ينبغي قليلا في فصل واحد من الرواية.

منصورة عز الدين وريثة سلالة طويلة من الحكاءات يبدأن بزمردة النادرة هناك في عالم ما قبل الحياة، ومرورًا بشهر زاد الشهيرة في الحكايات، ووصولاً إلى بستان البحر وهدير المعاصرتين. ولم يكن مستغربًا أن تتمكن منصورة من ضبط إيقاعات الحكاية، وقطع الحكايات الفرعية المتعددة ثم وصلها، إلى أن تلتئم كل الحكايات في نهاية الرواية. ولعل أهم ما يميز العمل وصاحبته ليس فقط امتلاك خيال بلا حدود تغذيه التجربة والقراءة، وإنما أيضًا امتلاك لغة مطواعة مدهشة، تلامس الحكايات الأسطورية من ناحية، وتلامس الشعر وإيقاعاته من الناحية الأخرى، دون أن تفارق حياتنا وهمومنا اليومية.


عن جريدة القاهرة

Monday, March 2, 2015

منصورة عز الدين: المشهد الروائي المصري ثري وفوضوي في آن.. ومن الصعب حصره في توصيفات محددة





حوار: إيهاب الملاح

عن "دار التنوير" للنشر بالقاهرة/ بيروت، صدرت روايتها الأحدث "جبل الزمرد" التي تلقفها الوسط الأدبي والثقافي بكثير من القبول والرضا، وهي الرواية التي سعت صاحبتها إلى الاشتباك مع النص السردي الأكبر "ألف ليلة وليلة" اشتباكا يتجاوز العنوان لتقدم منصورة عز الدين عملا يلعب مع "الليالي" ويحاورها متبنيا بعض أساليب السرد المستلهمة منها، عملا يتفحص بحساسية علاقة "الكتابي بالشفاهي"، ويشتغل على فكرة "رواية الرواية" أي الوعي بفعل الكتابة، رواية منبثقة من قلب "ألف ليلة وليلة" ومتماشية مع الموروث الديني في آن.
منصورة عز الدين، روائية وقاصة وصحافية مصرية، من مواليد محافظة الغربية عام 1976. درست الصحافة في كلية الإعلام بجامعة القاهرة، نشرت قصصها القصيرة في المجلات والجرائد المصرية والعربية. صدرت لها مجموعة قصصية بعنوان "ضوء مهتزّ" في 2001، وصدرت أحدث مجموعاتها القصصية "نحو الجنون" 2014.
كما صدر لها قبلا روايتان هما "متاهة مريم" 2004، و"وراء الفردوس" 2009 التي وصلت إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية "بوكر" عام 2010. وترجمت أعمالها إلى لغات أجنبية عدّة بما في ذلك ترجمة إنجليزية لروايتها "متاهة مريم" (طباعة الجامعة الأمريكية في القاهرة)، واختيرت ضمن أفضل 39 كاتبا عربيا تحت سن الأربعين في مشروع "بيروت 39" كما شاركت في ندوة للكتّاب انعقدت للمرّة الأولى من قبل الجائزة العالمية للرواية العربية في أبو ظبي، عام 2009 وأشرفت على الندوة الثانية في أكتوبر 2010.
في الحوار التالي، استعادة لمعاناة الكتابة ومخاضها والسياق الذي تولدت فيه وعنه "جبل الزمرد" مع لمحة عن مفهوم الفن الذي تراه الكاتبة الشابة حاكما لكتابتها السردية وتجربتها الإبداعية في آن.. مع الإشارة إلى أن الرواية قد حازت جائزة أفضل عمل روائي عربي في معرض الشارقة الدولي للكتاب الشهر الحالي..
**"جبل الزمرد" تمثل نقطة فارقة وعلامة تحول في مشوارك الروائي.. كيف تحضرت لهذا العمل المركب؟ وكم استغرق من وقت؟
بدأت كتابة الرواية في 2010 وفي هذا الوقت كتبت مادة كثيرة عن "هدير" وجدتها "شيرويت قنديل" وأمها "نادية"، وحين قامت ثورة يناير ابتعدت عن الرواية وانغمست تماماً في ما يجري حولي، وباستثناء نصين إبداعيين قصيرين، لم أكتب سوى مقالات عن 25 يناير وما تبعها من تحولات، نُشرت في ملحق نوافذ بجريدة المستقبل اللبنانية وفي جريدتي زود دويتشه تسايتونج الألمانية ونيويه زيوريشر تسايتونج السويسرية.
في سبتمبر 2011 عدت للرواية مرة أخرى، كانت قد تبلورت في ذهني بدرجة أكبر وبدأت خطوطها العامة في التشكل، لكن العمل الجدي فيها بدأ مع بداية 2012، إذ انغمست في الكتابة بشكل يومي، وغرقت في إعادة قراءة "ألف ليلة وليلة" والكثير من الكتب التراثية التي تتناول ما يمكن تسميته "جغرافيا الوهم"، نقاط التلاقي بين الخيال الكامن خلف "ألف ليلة وليلة" وذلك الكامن بين كتب الرحلات والجغرافيا القديمة كان مدهشاً جداً بالنسبة لي.
كنت محبطة بسبب تطورات الأحداث على أرض الواقع وممنوعة من الحركة إلاّ في أضيق الحدود بأمر الطبيب، ومثلت لي القراءة والكتابة اليومية متنفساً ملائماً. في سبتمبر 2012 كنت قد انتهيت من المخطوط الأول للعمل، وفي 9 نوفمبر 2012 أرسلت مخطوط الرواية لثلاثة أصدقاء مقربين أثق في رأيهم، في أبريل 2013 انتهت الفنانة اللبنانية نجاح طاهر من تصميم الغلاف وكان من المفترض أن تصدر الرواية خلال شهر أو شهرين على الأكثر، غير أني طلبت تأجيل النشر لترددي ورغبتي في إلقاء نظرة أخيرة على المخطوط، وبهذا صدرت "جبل الزمرد" عن دار التنوير في يناير 2014.
** البعض رأى أن "جبل الزمرد" محاولة طموح لإيجاد سردية عربية مصرية محلية تواجه بل تناطح السرديات الكبرى.. هل كان ذلك مسعى أصيلا لك خلال كتابة الرواية؟ أم من منطلق "التشكيك" في هذه السرديات الكبرى؟
ممتنة لمن رأوا في الرواية "محاولة طموح لإيجاد سردية عربية مصرية تواجه بل تناطح السرديات الكبرى"، لكن حين أبدأ كتابة رواية ما لا أفكر على هذا النحو، ولأصارحك القول إني لو فكرت هكذا أو سعيت لمسعى مشابه، لما كتبت حرفاً واحداً. يبدأ العمل عندي بمناوشات مرتبكة ومتلعثمة، قد يخايلني مشهد غامض، أو شخصية تتكون على مهل في ذهني، وأبدأ في وضعها في سياقات متخيلة على الورق، في البداية أشعر بأني أجد طريقي بصعوبة وسط ضباب كثيف، لكن هناك لحظة سحرية تلتئم فيها الخيوط فأعرف أن تخطيطاتي الأولية تتجه صوب أن تكون مخطط رواية في طور الكتابة، أثناء الكتابة، تتشكل الأسئلة التي ينشغل بها العمل أو بمعنى أصح التي يقترحها عليّ العمل، وقد أعيد الكتابة أكثر من مرة انطلاقاً من مشهد كتبته وأعجبني، أو شخصية بدأت هامشية واكتشفت أن التوسع فيها قد ينقل العمل نقلة أبعد.
هذا تحديداً ما أحبه في كتابة الرواية، أي المزج بين التخطيط المسبق والمرونة التي قد تدفعني لهدم ما سبق وخططته والبدء من جديد سعياً خلف وعد مبهم تراءى لي أثناء الكتابة. مخطوطي الأول عادة ما يختلف عن المخطوط النهائي لأني لا أعمل على بناء العمل إلاّ بعد الانتهاء من كتابة المخطوط الأول، في المرحلة النهائية قد تبدأ الرواية من جملة ينتهي بها أول مخطوط، أو بمشهد كان متوراياً في وسطها من قبل.
بالنسبة للجزئية الثانية من سؤالك، "جبل الزمرد" قائمة على التشكيك في ما تم توارثه، رغم أنها ظاهرياً تبدو كأنما تقوم على العكس، بستان البحر المؤتمنة على تنقية حكاية الأميرة زمردة من التحريف مشتتة بين الإيمان بهذه الحكاية والكفر بها. ظاهر الرواية أنها ضد التحريف لكن بين سطورها يبدو التحريف كأنما قدر لا فرار منه، وباطنها لا يدينه ولا يحض عليه، بل يتأمل طرقه ووسائله. كما أن الرواية لا تنتصر للشفاهة على حساب التدوين أو العكس، بل تتفحص العلاقة بينهما انطلاقاً من كتابات أفلاطون ودريدا.
وفقاً لخورخي لويس بورخيس، "تتمثل وظيفة من وظائف الفن في توريث أمس وهمي لذاكرة البشر"، في ضوء هذه المقولة تبدو "جبل الزمرد" كما لو كانت تسعى لاختلاق أمس وهمي، وأسلاف وهميين وأقصد بهذا الأمس تاريخ "جبل قاف" وسكانه والمتحدرين منه، ومحاولة لضم هذا التاريخ الوهمي مع الواقع المعيش في بداية العقد الثاني من الألفية الثالثة.
** هل تمثل "جبل الزمرد" قطيعة ما أو ما يشبهها مع أعمالك السابقة.. خاصة أنها فارقت مجالها السيري "هل يمكن أن نقول ذلك؟!" وطمحت إلى إيجاد سردية مغايرة نوعا وكيفا؟
أرى "جبل الزمرد" بداية مرحلة جديدة بالنسبة لي، أو ربما إرهاصة بمرحلة قادمة، لكنها لا تمثل قطيعة مع ما سبقها، إذ لا يزال هناك الولع بالغرائبي في امتزاجه مع الواقعي وإن بصورة مختلفة، كما تجد تلك الشخصيات الحائرة والمحكومة في معظمها بالسعي خلف ما لا يُدرك ولا يُلمَس كل على طريقته. لي تحفظ على ما ذكرته بخصوص أن أعمالي السابقة "سيرية"، لأنها ليست كذلك، "متاهة مريم" على سبيل المثال، رواية كابوسية، وحتى في مستواها الواقعي، لا تشابهات بيني وبين شخصية مريم، و"وراء الفردوس" ليست كذلك أيضاً رغم أن المحيط الذي نشأت فيه يقترب كثيراً من الموجود في الرواية، لكن في كل الأحوال هذه نقطة هامشية بمعنى أن كل الشخصيات التي كتبتها فيها جزء مني، أو بالأحرى أني أثناء الكتابة أتقمص شخصياتي الفنية وأحاول أن أكونها وأن أضع نفسي مكانها.
لكن بعيداً عن هذه النقطة، ربما يكون الطموح الفني لـ"جبل الزمرد" أكبر، كما أن عالمها أوسع من عالم روايتيّ السابقتين. هذا بخلاف أنها العمل الذي استمتعت بكتابته أكثر من سواه.
** في الندوة التي عقدت في القاهرة لمناقشة الرواية.. طرحت ناقدة رأيا مفاده أن الرواية "صعبة" وتستدعي "قارئا نوعيا" مؤهلا ومجهزا لقراءة مثل هذه النوعية من الروايات.. ما رأيك في هذا الطرح؟ وهل ثمة روايات تصلح لقراء دون غيرهم؟
لا أرى أن الرواية صعبة القراءة، وأندهش إذا صدر رأي مماثل من ناقد أو كاتب، لأن في هذا الحالة يكون المطلوب ضمنياً من الكاتب أن يكتب "حواديت قبل النوم" أو حكايات لتزجية أوقات الفراغ. الرواية لها أكثر من مستوى، بحيث يمكن أن يكتفي قارئ ما بالحكاية، في حين يصل قارئ آخر إلى ما خلفها، أو يتوغل قارئ ثالث للمخفي بين سطور العمل. الملاحظ أنه من السهل وصف أي رواية بالصعوبة إذا لم يلتزم كاتبها بالزمن الخطي، أو إذا لجأ إلى خيطين سرديين متوازيين، والغريب أن هذه الأوصاف تصدر من نقاد وكُتَّاب أكثر مما تصدر من قراء.
غنيّ عن القول، أن من حق كل قارئ أن يحكم على أي عمل فني وفقاً لذائقته ورؤيته، لكن لا يعني هذا بالضرورة أن حكمه دقيق أو صائب. وبطبيعة الحال توجد روايات تتطلب قراء مدربين، وهناك روائيون يمكن تصنيفهم بأن يكتبون لنخبة منتقاة من القراء، أو كما يقال: (writers’ writer).
** ثمة كتابة تتململ من وطأة مفهوم الواقع، وتحاول الإفلات من الكتابة الواقعية إلى الشطح والفانتازيا والتهكم والسخرية.. لماذا يبدو أن هذه الكتابة هي "الغالبة" على عدد كبير من كتاب وروائيي التسعينيات وما تليها؟
الغالب على كتابة التسعينيات كان كتابة السيرة الذاتية، ومن استمروا من كُتَّاب التسعينيات هم من تمردوا على المقولات الثابتة التي بدأوا بها، أو من عمقوا تلك المقولات ووضعوها موضع المساءلة. التململ من الواقع بمفهومه الضيق كان عاملاً مشتركاً بين كثير من الكتاب الجدد، وكان ثمة طرق مختلفة من التمرد على الواقع المقدم على هذا النحو، سواء بمزجه بالفانتازيا أو تحويله إلى مسخرة كاملة أو تشريحه بمنتهى القسوة والعنف، لكنني أرى أن الملمح الأبرز الجامع بين كثير من الكتاب الذين بدأوا الكتاب في بدايات التسعينات ومن تليهم، هو الكتابة من موقع اللا منتمي، حيث ثمة مسافة ما بين الكاتب وما يكتب عنه تحميه من التورط في أن يكون ناطقاً بلسان جماعة ما. لكن حتى هذا لا يمكن أن يكون دقيقاً أو شاملاً، فالمشهد الروائي المصري حالياً ثري وفوضوي في آن، ومن الصعب حصره في توصيفات محددة.
** يتداول البعض مقولة "انتهاء الوظيفة الاجتماعية للأدب" أو على الأقل تواريها لحساب إيجاد سرديات مضادة للسرديات الكبرى.. في ظل صعود الكتابة التي تمتح من معين السيرة الذاتية وحضور الشخصيات المهمشة والمغتربة.. ما رأيك في هذا القول؟
أتحسس من أي كلام يتعلق بوظيفة ما مقترحة للأدب أو للفن عموماً، إذ في ظني أن الغاية الأمثل للفن الإمتاع والإخلاص الأول للفنان يُفترَض أن يكون لجماليات الفن الذي ينتجه أو يمارسه، غير أن الإمتاع والإعلاء من شأن القيم الفنية لا ينفيان ما عداهما. بمعنى أن رواية هدفها الأول المتعة وغاية كاتبها الأهم جماليات فنه الروائي، قد تحمل بين ثناياها هماً اجتماعياً أو سياسياً، لكن العبرة في أن يكون هذا الهم الاجتماعي أو السياسي مروَّضاً للتخديم على جماليات الرواية والإضافة إليها لا أن تكون الرواية خادمة لرسالة سياسية أو اجتماعية ما لدرجة تجاهل كونها رواية والتحول إلى مقال مباشر وممل.
فيما يخص دور الأدب في إيجاد سرديات مضادة للسرديات الكبرى، أعتقد أن هذا دور أساسي للأدب – إن جاز لنا أن نتحدث عن دور ما له – ولا يرتبط هذا فقط بالكتابة التي تمتح من معين السيرة الذاتية، بمعنى أن الأعمال الجيدة أياً كان زمن كتابتها أو طريقة كتابتها، تشترك في الغالب في طرحها سردية مغايرة للسرديات السائدة، واقتراحها قراءة أخرى جرى تغييبها طويلاً أو لم يتم الانتباه لها قبلاً.
ما يلفت نظري في كتابة ما بعد الحداثة، هو تشكيكها في قدرة العقل البشري على كشف الواقع بشكل كامل، وتسليمها بأن الواقع ليس فقط ما تراه العين وما تلمسه اليد، بل هو أيضاً نتاج للهواجس والخيالات والأحلام، فالفن وفقاً لهذا المعنى ليس مجرد مرآة للواقع أو محاكاة له بل إعادة اختراع لهذا الواقع وتقديمه متشابكاً ومتعالقاً مع ما سواه، أو في مستوى آخر هو خلخلة الحياة التي تبدو راسخة ومتماسكة وإعادة تركيبها برؤية مختلفة.
وفق هذا المعنى، تكون كل سردية مقدمة مجرد اقتراح ضمن اقتراحات أخرى، وبالتالي فتأويل هذا الاقتراح يبقى مجرد تأويل ضمن تأويلات كثيرة.
** هل تحولات السرد الروائي تحدث في الموضوعات والأشكال أم في التقنيات والأساليب؟ هل الأساليب عابرة للحدود أم أن الروائي العربي مرغم على استخدام المحلي منها؟
تحولات السرد الروائي تحدث في كل ما سبق، وإن كانت الموضوعات والأفكار التي يشتغل عليها الفن عموماً منذ القدم "محدودة"، لذا فالفيصل عادةً لا يكون في الفكرة نفسها بقدر ما يكون في كيفية تناولها وتقديمها. مساحة التجديد أوسع في ما يخص التقنيات والأساليب والأشكال، غير أن التجريب على مستوى الشكل لا يضمن بالضرورة التجديد على مستوى رؤية العالم.
ثمة أعمال روائية تبدو ظاهرياً "بسيطة جداً" وغير منشغلة بالتجريب، لكنها تذهلك كقارئ بجدة الرؤية المقدمة بين ثناياها، قد يكون هذا على مستوى رسم الشخصيات أو التقاط تفاصيل دقيقة جداً لا تنتبه إليها العين لفرط عاديتها وتكرارها، ويأتي كاتب يقظ ليعيد تشكيلها وتقديمها في سياق جديد مدهش. بشكل عام، أرى أن الأعمال الجيدة تنطوي على سر يصعب الإمساك به أو تحديده، وأجازف بقول إن هذا السر قد يكون خافياً على كُتَّابها أنفسهم، أو كما يقال إن العمل العظيم أذكى من كاتبه.
بالنسبة للجزئية الثانية في سؤالك، أؤمن بأن الفن مرادف للحرية، هو مساحة لا مجال للإرغام فيها، بل حتى لا مجال في الفن للقيود أو القواعد المسبقة التي يضعها كاتب أو فنان ما على عمله، لا أحب الانطلاق من مانفيستو ما والكتابة وفقاً له، متعة الفن تكمن – من وجهة نظري – في اختبار أفكارك المسبقة عن الكتابة مع كل عمل جديد، خيانتها وإعادة النظر فيها، والمواءمة بينها وبين ما يهمس لك العمل وشخصياته به أثناء مشوار الكتابة.
متعته تكمن أيضاً في اعتبار التراث الإنساني كله ملكاً للفنان، الانفتاح على الثقافات الأخرى والتكامل بينها مسألة بديهية. بشكل شخصي تستهويني الهجنة "بمعناها الإيجابي" وأنجذب للأعمال الكوزموبوليتية..
أتذكر أني حين زرت مدينة إشبيلية قبل أعوام فُتِنت بنمط عمارة "المدخر" الأندلسية، وتوقفت طويلاً أمام كاتدرائية إشبيلية والخيرالدا، في بناء واحد (الكاتدرائية) تتجاور وتتحاور العمارة الإسلامية مع الباروك والعمارة القوطية، لتنتج تأثيراً مدهشاً على من يتأملها، قيل لي إن من أسسوا إشبيلية من المسلمين كان في ذهنهم مدينة حلب تحديداً، بعدها بشهور سافرت إلى مدينة ثاكاتيكاس المكسيكية المبنية على النمط الكولونيالي الأسباني، وعرفت هناك أن من بنوا ثاكاتيكاس كان في ذهنهم مدينة إشبيلية، وكان واضحاً في عمارة المدينة التأثيرات الأسبانية الواضحة، والتأثيرات الموريسيكية الإسلامية المتوارية ضمنها، وكل هذا ممزوج بتأثيرات حضارات المكسيك القديمة، لنجد أنفسنا أمام الباروك المكسيكي بتفاصيله الفطرية المدهشة في حوار مع طرز معمارية إسلامية وأوروبية. شعرت حينها أني رأيت حلب في مرآة إشبيلية، ثم إشبيلية في مرآة ثاكاتيكاس، في تجربة تلاقح معماري فريدة من نوعها، لا يوجد فيها أصل وصورة بالمعنى السطحي، حيث تخلو المسألة من فكرة التقليد، إنما التمازج الابتكاري بين الأساليب والأنماط المختلفة لينتج في كل مرة نموذج فريد. ما يجري على العمارة في المثال السابق يجري على الإبداع بشكل عام.
عن ملحق "شرفات" بجريدة عُمان