Wednesday, October 15, 2014

الاقتراب من سحر الليالي


سامية أبو زيد


"حكاية لو كتبت بالإبر على آماق البصر لكانت عبرة لمن يعتبر"!
حسنا! فلتكن الكتابة حفراً على آماق الأبصار، فلتكن طريقاً لعماء يعمق الرؤية!

بهذا المفتتح توعدت منصورة عز الدين القارئ فأخذته في تيه يتمنى ألا تخرج منه أبداً وذلك عبر فصول روايتها البديعة "جبل الزمرد" والمقسمة من الداخل إلى عناوين حيث استهلت كل فصل بمفتتح دال وثيق الصلة بالسرد الوارد في كل فصل.
وتبدأ الرواية بفصل يحمل عنوانا شديد الدلالة وهو "غبار الطريق" فيوحي بالتعب وبالترحال وبالخطى التي كتبت علينا، وقبل أن تلج الفصل الأول تعطيك النتيجة النهائية من خلال المفتتح الذي كتبت فيه "لستُ لى.. أنا منذورة لشيء غامض، وما علي سوى المضى قدماً والتوحد بمصيري". فتنبئنا بهذا المفتتح أن بستان البحر ومن معها مسيرون وإن اختاروا المضى فى الطريق.

وتتميز رواية منصورة عزالدين  بحسن التأهب قبل البدء في الكتابة، إذ تطل علينا ثقافة الكاتبة الواسعة وإطلاعها على أساطير الشعوب وأصولها، بل ونسخها المتنوعة والمتعددة فتستحضرها ببساطة ودون استعراض أو تيه على القارئ بما لديها من واسع المعرفة، وهى بذلك تمهد لنفسها خلق أسطورتها الخاصة وهي "جبل الزمرد" ودسها في الليالى والتي تكاد تكون صورة معكوسة لأساطير العهد القديم فيما يتعلق بالخروج والتيه والأفعى ومادتها الخام في ذلك الليالي والمهابهارتا والشاهنامة وغيرها، ولكن تبقى الليالي هي المتكأ الذي تستند إليه روايتها.
ثم تعود وتنأى بأسطورتها عن الامتزاج التام بألف ليلة أو أن يختلط الأمر على القارئ فيقر في نفسه أنها إعادة صياغة لقصة من قصص ألف ليلة، فتذكره بأنها صاحبة وصانعة "جبل الزمرد" وذلك عبر لغة رشيقة تخصها ولا تخص ألف ليلة، واستخدامها لمفردات غير مألوفة مثل "المزنّر" و"مجاز" بدلا من مطوق وممر. بل وقد ينتابك الظن أن الكاتبة تزيد أساطير الأولين أسطورة لتدحض بعضها وبالأخص أسطورة جبل الهيكل، فمن تلاقح الحضارات الذي أثمر بستان البحر أو بوستان دريا أو باغ دريا نستنتج أنها في مهمة مقدسة لجمع أسلافها المشتتين كى يعودوا إلى جبل قاف أو كما قالت عن نفسها منذورة لهذه الرسالة.

وعلى الرغم من كون الرواية تحمل اسم "جبل الزمرد" إلا أن جبل الزمرد ليس هو البطل الوحيد للعمل، بل ينافسه في الأهمية والحضور جبل المغناطيس إلى جانب عدة جبال أخرى ورد ذكرها فى الرواية ودارت بعض الأحداث فيها، ويكفى أن تقرأ مفتتح "مدينة مبللة بالمطر" الذى تقول فيه "الأسمى من الجبال فكرة الجبال؛ أن ترمق العالم من علٍ، أن تصير أنت الجبل وهو أنت!" ليصلك إحساس أن  الكاتبة معنية بسيرة الجبال أولا، ولم لا وقد سمت روايتها "جبل الزمرد"؟ كما اتسمت الرواية بالتقاطعات والتداخلات والتماثلات أو التشابهات بين الأحداث والشخصيات والأماكن فيما يشبه دوائر الفيض المغناطيس، وهي بذلك منحت جبل المغناطيس أهميته من خلال الفعل والتأثير، فجبل الزمرد هو الحلم والهدف المنشود، أما جبل المغناطيس فهو الواقع الفاعل والمؤثر في الأحداث.
كما يتضح لنا قدرة الكاتبة وتمرسها فى الكتابة من خلال خلق الشخصيات والاستغناء عنها ما إن ينتهى دورها فأضفت بذلك لمسة واقعية على العمل، أوليست هذه هي الحياة، خلق وغياب؟ كما لم تخل الرواية من مشاغبات الكاتبة ومناوشاتها للنقاد والقراء، ففضلا عن اختفاء الشخصيات مثل البروفيسور أو شيرويت قنديل وغيرهما، نجدها فى فصل "مغناطيس الأجساد" صفحة 24 تقول عن البروفيسور ‘‘مهووس بفكرة النص الأصلى لـ"الليالى"، وحالم بتنقيتها من إضافات المترجمين وما يسميه باحتقار "القصص المزورة". ويتحفظ عندما أتحدث أمامه عن اهتمامي بإحدى الحكايات المضافة.’’ في حين أن الرواية نفسها إضافة مدعاة لليالي!

وفي نفس الصفحة تقول ‘‘كدت أسخر من أن مفارقة أن يفخر المهووس بالأصل الذى أعرفه بعمل مقلد؛ تحريف لنسخة أصلية، غير أنى بلعت تعليقى مجاملة له’’ وكأنها تدرأ عن روايتها مقدماً الاتهامات الجاهزة باستلهام ألف ليلة وتؤكد على أنها ليست تهمة، بل التهمة الحقيقية قد تكون فى المجاملات أو الاتهامات غير الموضوعية من بعض النقاد. كما تعاود مشاغبتها للنقاد فى مفتتح فصل "أرض الجنيات" بقولها "فلتكن كلماتى منذورة لإساءة الفهم وأخطاء التأويل!" والتأويل هاهنا ينسحب على كل من النقاد وشخصيات الرواية وما نذروا إليه.

وبالعودة لتقاطعات الشخصيات وتوازيها نجدها بطول الرواية مثل نورسين وأبيها وبستان وأبيها ونجد أن كلا الأبوين قد لعب دور المعلم لابنته "المنذورة"، أو المتشرد أخضر العينين وبلوقيا،  ولكن هذا القدر من الوعى والقصدية فى الكتابة لم يجعلها تخلو من مظاهر الجمال والمحسنات البديعية مثل قولها "فيشرد خيالها فى بحر من لآلئ تخطف البصر. تحفظ الشعر" الخ...  فتستدعى فى أذهاننا العلاقة بين الشعر والبحر، كما لم تفتها جماليات الكتابة عن انتقاء مفرداتها فلم تتزيد وخلت العبارات من الحشو فجاءت كل منها لغرض وإن تأخر بيانه، فعلى سبيل المثال فى "وحدها فى مدينة صاخبة" يندهش القارئ فى صفحة 37 حين يجد الاسم المكتوب على اللوحة النحاسية لبيت الجدة هو "شيرويت قنديل" ويتساءل أين اسم الزوج؟ لكن التفسير يأتى فى نهاية الفصل فى صفحة 52 حين نعرف أنها يسارية قديمة وتعرضت للاعتقال لفترة قصيرة ثم سافرت إلى فرنسا حيث حصلت على الماجستير والدكتوراه فى إشارة موجزة لطول بقائها فى بلد النور والحرية ثم تختم الكاتبة قائمة التفسيرات بزيجات ثلاث فاشلة مرت بها شيرويت، ولذا فلا عجب أن تضع اسمها على اللوحة ويتوارى اسم الرجل، وهو عين ما فعلته الكاتبة فى روايتها، فالرجل لم يكن ذا حضور فاعل بقدر ما كان أداة فى يد المرأة المنذورة.

ولا تتخلى الكاتبة عن الرموز والربط بين ما هو واقعي وما هو خيالي بصورة تكاد تفسر الظواهر الخارقة تفسيراً موضوعيا يستند إلى أصل من الواقع ـ أى موجز تعريف الأسطورة ـ فنجد توازيا بين جبل الحياة الموجود في المكسيك والذي زارته هدير وبين جبل الزمرد، بل يكاد الظن أن يبلغ بالقارئ حد الاعتقاد أن جبل الحياة المكسو بالخضرة هو نفسه جبل الزمرد، أو أن يربط بين الأحجار الفضية اللامعة التي تسلب العقل في جبل المغناطيس والمسماة بحجر الجنون وبين المرايا التي تسلب العقل مع طول التطلع إليها، ومعلوم أن المرايا ما هي إلا زجاج مطلي من أحد وجهيه بطبقة فضية عاكسة. وقد تكرر ظهور المرآة في أكثر من موضع، فتارة هي هدية بلوقيا لزمردة وتارة هي معشوقة نادية أم هدير كما ورد في فصل "الغرق في المرآة".

ولا تكتفي الكاتبة بخلق أسطورة موازية لجبل الهيكل وهي أسطورة جبل قاف كما ورد في السطور السابقة، بل تخلق أسطورتين أخريين موازيتين لألف ليلة ولخروج آدم من الجنة، فنجد الراعي زوج "مروج" التي خانته وهجرته ينتظرها لثلاث سنوات أي ما يزيد عن الألف ليلة لينتحر بعدها، وهو عكس ما فعله شهريار؛ كما نجد أن قتل ملكة الحيات قد خلص جبل قاف من عزلته فوجب على أهله التيه، فكأن ملكة الحيات هي الصورة العكسية لإبليس والتي قام كل من نورسين وبلوقيا بتخليص الجبل من قبضتها.
ثم تشفق منصورة عز الدين على القارئ وتعترف له على لسان كريم فى اعترافه لهدير: "مش مسألة مصادفات، أكيد سمعت عن العوالم المتوازية" فيتأكد لنا أنها أرادت أن تخبرنا بآمالها وكوابيسها من خلال تلك العوالم المتوازية التى تهنا معها ومع أهل جبل قاف حيث ينتشرون اللون الأصفر بحلهم وترحالهم فى البلاد، فتحذرنا من خلال روايتها من المد الصحراوي ومن الحكماء وتحريفهم للنبوءة ... النبوة!! ويحرمون التدوين على النساء والتدوين عن الملك وأسرته، لينتصر في النهاية التدوين والمدونات فنفهم لِمَ أشارت الكاتبة للمظاهرات فى صفحة 26 ولِمَ أصرت على تحديد الزمان بفترة ما بعد الخامس والعشرين من يناير 2011.

وأخيرا، قد يظن القارئ  أن جبل الزمرد هو بالفعل الحكاية الناقصة من كتاب الليالى، ولكن منصورة عزالدين تركت لنا علامة لا تخطئها العين في التوكيد على انفرادها بهذه الأسطورة، فقد خلت الرواية من العفاريت التى تحفل بها ألف ليلة، فلم يرد ذكر عفريت واحد بطول الرواية الواقعة فى مائتي وعشرين صفحة تقريباً، ومع ذلك لم يفارقنا سحر الأسطورة في أي من صفحاتها.

نُشِرت في مجلة الدوحة عدد أكتوبر 2014

Monday, October 13, 2014

مقطع من رواية جبل الزمرد


منصورة عز الدين

اسمي بستان!
من يعرفونني جيدًا، وهم قلة، يسمونني "كاهنة الأبيض والأسود"!
الآخرون يرونني غريبة الأطوار. لو قُدِّر لكاتب أن يكتبني لوصفني بالمرأة الحوراء، أو ذات الشعر الفاحم والملابس السوداء، إلى آخر هذه الأوصاف المحدودة بالظاهر، غير القادرة على التقاط ما يتأجج بداخلي.

لن يتمكن أحد من اِكْتِنَاه ما أخبئه ولا ما أقدر عليه، كما لن يكون على علم بخفايا الوقائع التي جرت قبل قرون ولها نذرت حياتي، لذا عليّ أن أكون الكاتبة، أو بالأحرى الحكَّاءة المنوط بها ملء ثغرات الحكاية ولضم أجزائها معًا، حكاية لستُ بطلتها، لكنها لن تكون بدوني.

في العام الحادي عشر من الألفية الثالثة، وبشقتي المطلة على نيل الزمالك، أنكفئ على التدوين بلا كلل. عالم قديم ينهار بالخارج وأنا مشدودة إلى كلمات مراوغة لا تكف عن التسرب من بين أصابعي. كسحائب صيف عابرة، تمر بذهني مشاهد متتابعة من أزمان مختلفة، أقتنص بعضها، ويتملص مني بعضها الآخر.

أراني طفلة فوق جبال الـ"ديلم" في ستينيات القرن العشرين، أعدو خلف أبي في تسكعه الصباحي وهو ينشد أبياتًا للرومي أو العطّار أو حافظ. يسبقني بأمتار ثم ينتبه إلى تأخري عنه، فيقف منتظرًا إياي بصبر، وبخار الماء يتصاعد من فمه. ألحق به، فيُجلسني فوق صخرة مجاورة ويحكي لي، كما كل مرّة، شذرات من خبر موطننا الأصلي. رغم البرودة الشديدة يدب الدفء في جسدي، وأكمل له ما يغفله من تفاصيل، فيعانقني سعيدًا.

"نحن غرباء أبديون"! كان يقول كل مرة يُخرِج فيها تلك الرقوق والجلود العتيقة من خزانته السرية ويروح ينبه عليّ ألاّ أبوح بسرها لأحد، ساهيًا عن حقيقة أني أكاد لا أحادث أحدًا غيره. أعده بهذا، فيبدأ في تعليمي كيفية فك شيفرة ما بها. ينقل لي ما تعلمه من أبيه. يهمس لي بأن السلسلة يجب أن تتوقف عندي، أسأله عمّا يعنيه، فيرد بأن ما لديه من علامات، ينبئه بأني الكاهنة المنتظرة، ولا يزيد في الشرح.

أتذكره الآن، بينما أجلس في بيتي القاهري، فتحضرني روائح جبل "آلاموت" ونباتاته، أكاد أبصر السفوح المكسوة بالخضرة والقمم المكللة بالثلوج والسهل المنبسط محتضنًا القرى المحيطة بجبال الديلم.

ذات يوم بعيد أشار أبي إلى ما أطلق عليه "أطلال قلعة آلاموت"، وغاصت ملامحه كلها في أسى لم أدرك أسبابه. كان يقف منتصبًا مبالغًا في شد جسده، وهو يتأمل البقعة التي يصوب نحوها سبابته. لم أنظر إليها، بل تعلقت عيناي بوجهه الأليف بلحيته الخفيفة وشعره الرمادي.
انحدرنا نحو الأسفل، وبين برهة وأخرى كان يلتفت إلى الوراء ممعنًا النظر في أطلال لم أكن – إلى ذلك الوقت - أعرف عنها شيئًا. بعدها بيومين أجلسني بجانبه تحت شجرة كستناء، وحكى لي عن حسن الصبَّاح وطائفة الحشاشين. قال إن لا شيء يبقى سوى الحكايات، تنتهي الذاكرة بموت صاحبها، وتظل الحكايات كذاكرة بديلة متوارثة.

دربني مبكرًا على السرد والكتابة، مسربًا لي تدريجيًا لمحات مما ينتظرني من مهام، أسمعني مئات الحواديت المستلة من دهاليز التاريخ الغابر، وأنشد لي آلاف أبيات الشعر، كنت ألتهم، بتشجيع منه، ما يقع تحت يدي من كتب.
اصطحبني تقريبًا إلى كل مكان ذهب إليه، معه زرت قبر عمر الخيام المحروس بالورود وقلوب المحبين، وخطوت في أروقة وأزقة مدينة مشهد المقدسة، وتجولت بين نيسابور وشيراز وأصفهان. "هذه مدن يتنفس فيها التاريخ ويعيش، ومع هذا يجب ألاّ تنسينا وطننا المشتهى"! يقول، ثم يغمض عينيه ويغرق داخل ذاته، فيخطر لي أن الوطن المحلوم به ليس سوى فكرة.

 "محال أن أنال صحبتك، لهذا أصاحب غبار طريقك"! اعتاد أن يكرر قول فريد الدين العطّار فأعرف أنها رسالة موجهة لي، أحدس أني مَن سوف يصاحب غبار الطريق، وأن حياتي برمتها ستضيع على الطريق المستحيل إلى وطن يسكن الكلمات. هشة، متعبة، تنهشني الأفكار والشكوك والهواجس، كان مقدرًا لي أن أخطو مخفورة بالغبار.

في الثامنة عشرة من عمري، غادرت شبه مجبرة لتصميمه أن مكاني لم يعد حيث يقيم، وأن عليّ بدء رحلتي وحدي، لم أحمل في حقيبة السفر سوى ملابس قليلة كي أتيح مساحة لما حمَّلني إياه من مخطوطات وكتب وأوراق. في ذاكرتي كانت تضطرم مئات التفاصيل، وفي مفكرة صغيرة، قبعت أسماء مدن أعبر بعضها سريعًا كما يفعل عصفور قلِق، وأنظر لبعضها الآخر من علٍ نظرة طائر، وأقيم في القليل منها لسنوات تطول أو تقصر. مدن تبدأ من نيويورك حيث كان يفترض بي إكمال دراستي، وتنتهي في القاهرة التي فهم من علامات ونبوءات، مبثوثة في ثنايا ما ورثه عن أجداده، أنها محطتي الأخيرة التي سأجد فيها ما أبحث عنه، القاهرة حيث أجلس الآن - بعد مرور اثنين وثلاثين عامًا على توديعي له - أنسج الكلمات لأحيك ثوب الحكاية الناقصة من كتاب "الليالي".

"أي حكاية تلك؟ نعرف حكايات كثيرة أُضيفت إلى "ألف ليلة وليلة"، لكننا لم نسمع بحكاية معينة نقصت منه، ثم أنه ليس كتابًا واحدًا، إنما نص لا نهائي لا يني يتغير عبر الإضافة والحذف!"
هذا ما سوف يجول بذهن من يقرأ ما أدوِّنه، لكن اسمحوا لي أولًا أن أضم أشلاء حكايتي جنبًا إلى جنب! ولتسامحوني إذا لم تتضح لكم معالمها سريعًا، ولتعلموا أن من أصعب الأمور القفز بين الأزمنة والتواريخ ومصالحة ماضٍ سحيق مع حاضر معاش. الصبر صيّاد، فليكن الصبر رفيقكم، كما كان وما يزال رفيقي الوحيد على دربي الوعر.

 صدرت الرواية في يناير 2014 عن دار (التنوير القاهرة- بيروت- تونس)

Sunday, October 12, 2014

جبل الزمرد واكتشاف آخر لليالي


شعبان يوسف


ألف ليلة وليلة كانت محورا لانشغالات فكرية ونقدية وإبداعية لا حصر لها، وبعيدا عن الدراسات الفكرية والنقدية والاجتماعية التي تناولت الليالي،فهناك تجارب إبداعية عديدة في الشعر والمسرح والرواية حاولت التماهي أو الاشتباك أو الاستطراد،وإنشاء عالم يكاد يتشابه مع الليالي الأصلية،نتذكر في مجال الرواية علي سبيل المثال "أحلام شهرزاد"للدكتور طه حسين، و"المدينة المسحورة" لسيد قطب، ثم "ألف ليلة وليلة الجديدة" لعبدالرحمن الخميسي،وغيرها علي شاكلة هذه الروايات، والتي تحاول التماس بشكل ما مع الليالي، وفي هذا السياق، وبدون مقارنة تأتي رواية "جبل الزمرد" للكاتبة منصورة عز الدين، الصادرة عن دار التنوير 2014، لتكشف عن ثراء مخبوء وجدلي ومركب في إمكانيات الخيال العربي، بعيدا عن المقولات التي كانت تشكك في هذا الخيال،زاعمةأي المقولاتأن العرب بلا خيال حقيقي،إنهم متطفلون علي هذا الخيال، ولا يستطيعون إبداع مثل هذه الليالي،مثلما كتب فردريش فون ديرلاين في كتابه "الحكاية الخرافية" الذي ترجمته د. نبيلة ابراهيم منذ سنوات،قائلا: "ولقد كان العرب أصدقاء للحكايات الخرافية أكثر منهم مبتكرين لها،فلم يكونوا خالقين لها علي طريقة الهنود، ولكنهم في مقابل هذا مستقبلون لها بطريقة نادرة، ولقد جعلت منهم موهبتهم في الملاحظة والتصوير،رواة للحكايات الخرافية لامثيل لهم،وذلك بمجرد أن تقع الحكايات الخرافية في حوزتهم".
وهذا غيض من فيض في محاولات تجريد الليالي من عربيتها،وردها إلي أصول هندية أو فارسية أو ماشابه ذلك،وأنا لست مشغولا هنا بالدفاع عن عربية ألف ليلة وليلة،بقدر ما يعنيني أن ما كتبته منصورة عز الدين لا يمثّل نوعا من العطف علي الليالي،بقدر ماهو استطراد واكتشاف لأفق معقد ومركب وجدلي لهذه الليالي، والتقطت حكاية الأميرة زمردة،وجبل الزمرد،وجبل قاف،لتخوض تجربة،وتكاد تكون مغامرة فنية بكافة المقاييس في مجال الرواية، واختارت الاشتباك الفني واللغوي والحكائي مع الليالي،دون أن تتورط في التماهي اللغوي معها،أي حاولت التخلص من عفوية الحكاية، ومن البدائية التي جاءت بها اللغة في الليالي الأصلية،وراحت لتنشئ عالما خاصا،ولكنه يتداخل مع الأساطير التي تداولتها الأجيال البشرية علي مدي قرون،وكانت الشخصية الرئيسية "بستان البحر"هي الي تنشئ وتدير وتحكي وتضبط الحكاية عندها،وتخلق لها كافة الأركان التي تجعل منها مستقلة تماما عما تم تداوله من قبل،"بستان البحر"منذ البداية تقدم نفسها علي أنها منذورة لشئ غامض، وما عليها سوي المضي قدما والتوحد مع المصير الذي هي منذورة له،"بستان البحر"هي البطلة التي تدير مسرح الأحداث من البداية للنهاية، هي لا تتقمص شخصية شهرزاد، ولا يوجد أي هاجس للتسرية عن آخر،أو إرضاء سيكولوجية أي "شهريار"هنا،بل إنها تجعل دور المرأة وفاعليته وحضوره حاسما، وكذلك وقدرتها علي اتخاذ القرار وتغيير مسار الأحداث دائما بيدها،"بستان البحر"التي ولدت في إيران،لاب مسكون بهاجس البحث والتنقيب عن حكاية جبل الزمرد،بعد انقراض وارثي شفرات المعرفة الحكاية هذا الجبل وأميرته زمرد،ووالدها ياقوت،ولم تبق غير" بستان البحر"أو "باغ داريا"،وبعد رحلات علاجيةمن إصابة العمي التي ابتلتها وهي في عمر السابعة،وبعد رحلات دراسية متعددة،جاءت إلي القاهرة لتستكمل بحثها الماراثوني عن حكاية جبل الزمرد.
ولم يكن التوقيت الذي اختارته الكاتبة للبحث عن أصل الحكاية المحذوفة من كتاب الليالي الأصلي،اختيارا عشوائيا،إنه اختيار مقصود،دون أن تجعله يطل علي أحداث الرواية بثقل، إنه في أعقاب الخامس والعشرين من يناير،عندما كانت الأحداث في مصر قادرة علي التغيير والتبديل والكشف عن وجوه أخري لم تكن معروفة للقاهرة،والجدير بالذكر أن الراوية لديها وعي مفرط بذاتها الباحثة والانسانة والأنثي،فتقول في مطلع الرواية:"اسمي بستان!..
من يعرفونني جيدا،وهم قلة،يسمونني "كاهنة الأبيض والأسود"!..الآخرون يرونني غريبة الأطوار.لو قدّر لكاتب أن يكتبني لوصفني بالمرأة الحوراء، أو ذات الشعر الفاحم والملابس السوداء، إلي آخر هذه الأوصاف المحدودة بالظاهر، غير القادرة علي التقاط مايتأجج داخلي، لن يتمكن أحد من اكتناه ما أخبئه ولا ما أقدر عليه،كما لن يكون علي علم بخفايا الوقائع التي جرت قبل قرون، ولها نذرت حياتي، لذا عليّ أن أكون الكاتبة، أو بالأحري الحكاءة المنوط بها ملء ثغرات الحكاية وضمّ أجزائها معا،حكاية لست بطلتها،لكنها لن تكون من دوني".
هكذا تضعنا بستان أو الكاتبة منذ البداية أمام عدة حقائق سوف تنبني أعمدة الرواية كلها عليها،الأولي أن بستان لن يستطيع أي كاتب اكتشاف ما بداخلها، وما تنطوي عليه من أسرار وحكايات، فالكاتب الذي سيصفها سوف يكتفي،أو يقتصر علي الظاهر منها فقط،ولن يقدر علي إدراك ماهو عميق ومستتر،الحقيقة الثانية، إن "بستان البحر"هي الوحيدة التي ستكتشف بقايا الحكاية المجهولة أو المحذوفة لأسباب تكاد تكون غامضة،فهي الوحيدة كما يأتي في موضع آخر التي تقدر علي قراءة الكتابة المنقوشة علي الجلود وغيرها من مقتنيات الأب الذي رحل منذ سنين، ولذلك فكانت بستان علي مدي الرواية كلها، تخرج من الواقعي إلي الأسطوري بيسر شديد،للدرجة التي تجعل القارئ يلهث خلف الحكاية التي أصبحت تفرض نفسها عليها كلما تقدم في الرواية، وآثرت الكاتبة التي تشتبك مع النصوص التراثية المتعددة، أن تبدع بطريقتها الخاصة وبأسلوبها الخاص وبلغتها الروائية المعاصرة،.
وفي كل ذلك نجدها تستدعي عناوين كتب قديمة وحديثة،وكأنها في حقل معرفي وبحثي محض، بعيدا عن الحقل السردي الذي يشمل الحكاية كلها،ولذلك فهي تقدم الرواية نفسها بفقرة من "تفسير القرطبي"حول تعريف جبل قاف،الذي تدور فيه معظم أحداث الرواية، هذا التعريف يقول: "واختلف في معني قافماهو؟،فقال بن يزيد وعكرمة والضحاك:هو جبل محيط بالأرض من زمردة خضراء اخضرت السماء منه،وعليه طرفا السماء، والسماء عليه مقببة،وما أصاب الناس من زمرد كان مما تساقط من ذلك الجبل"،وكذلك تتبع هذه الفقرة،فقرة أخري من نص ألف ليلة وليلة،لتزيدنا عمقا بأن الرواية  سوف تخوض في مجال بحثي عميق،ولكن هذه الاستدعاءات المتعددة التي تلقي بها الكاتبة وتبثها في كل مساحات الرواية،تدخل ضمن البناء الروائي،وضمن متن الحكاية ذاتها،حتي هذه الانتقالات الواضحة بين المعاصر الواقعي،وبين الأسطوري المتخيل،تأخذ شكلها السردي الروائي الممتع.
رغم أن الحكايات الأسطورية مفعمة بخيالات كثيفة،ولكننا نجد أنفسنا أمام لوحة روائية منسوجة بدقة شديدة، عملا بالمقولة القديمة"أوصيك بالدقة لا بالوضوح"،وهنا نلاحظ أن المشهد رغم دقته المفرطة،إلا أن الوضوح يصاحبنا كلما قرأنا فصلا جديدا في الرواية،وكلما استجدت علينا شخصية أخري،وإذا كانت بستان البحر المنذورة للحكاية هي التي تصدرت المشهد الأول في الرواية،وهي التي أعطتنا إيحاءات أسطورية حول تكوينها وثقافتها ومهمتها الكبيرة،فهناك "هدير"، هذه الفتاة التي ستظهر لنا في الفصول الأولي من الرواية، وتكاد تسير تحت سيطرة بستان البحر،وهي التي أضاعت خاتم الزمرد الذي كانت تملكه والدتها نادية، وكانت وقتها في السادسة من عمرها، ولكن العناية البستانية،كانت تراقبها وترعاها حتي أدركنا وجودها في ذلك الوقت الذي أرادته الراوية لبدء الحكاية، أي عام 2011، عام الخلخلة والتمرد والانتفاض والتغيير.
 نجد "هدير"تذهب إلي جدتها"شيرويت قنديل" في حي "المنيل"،وتنشأ علاقة ودية بين الفتاة والحفيدة،رغم اختلاف الطبائع،لاختلاف الجيلين،فشيرويت سيدة ارستقراطية قديمة لكنها قفزت من شبابيك هذه الارستقراطية،لتنضم إلي أحد الأحزاب الشيوعية السرية، وتجرب السجن أثناء انضمامها لهذا الحزب، ولها تاريخ يساري ونضالي  عريق،وانفض من حولها كل معارفها وأصدقائها،لذلك فهي تمارس ضمن تقاليدها اليومية قراءة صفحة الوفيات في الصحيفة القومية، لتكون علي علم دقيق ويومي بانهيارالعالم الذي كانت تعيش فيه،وهي منظمةبشكل واضح،حركات يومها معلومة إلي حد كبير، تتناول الإفطار في توقيت معين، وتتصفح أو تقرأالجرائد في وقت معلوم،وهي تستمع إلي موسيقي ربما لا تناسب هدير،أما هدير فهي لا تنتمي إلي هذا العالم القديم،أمها تركتها لتذهب إلي حبيبها وزوجها الجديد،كذلك كان أبوها سبق أمها وتزوج ورحل إلي الإمارات،وظلت هي لتواجه مصيرها بحريتها الكاملة،كانت تفكر في الرحيل إلي استوكهولم،ولكن السفارة لم توافق،فلم تعطها التأشيرة،وعادت إلي المنزل لتدخل غرفة أبيها القديمة لتدخن سيجارة حشيش، ورغم كل هذه الاختلافات تتكون علاقة لطيفة بين هدير وشيرويت،فالأخيرة بحكم تربيتها اليسارية القديمة،فهي تعرف معني الحرية والانفتاح علي الآخر، إلا أنها كانت تثير اندهاش هدير عندما تبدي إعجابها بالمرحلة الملكية في مصر،لذلك تحاول شيرويت أن تسعد هدير بمنحها تذكرة طيران إلي المكسيك، وتخمن هدير بأن جدتها تريد التخلص منها، فأرسلتها إلي هذه البلاد البعيدة،ولكنها تدرك هناك أن هذه الرحلة كانت حدثا مهما في حياتها،وهناك تلتقي بشخص يدعي"كريم خان"، ويخاطبها في اللقاء الأول باعتبارها ملكة شرقية، ويستدرجها إلي حوارات لا تدرك هي مغزاها،ولكنها تتعلق به،وتكاد تحبه، وتضبط نفسها وهي "غيرانة"عليه من صديقته "بوسي"، وتسخر منها بينها وبين نفسها وتقول بأن اسمها يصلح لقطة.
ولكن تتوطد العلاقة بينها وبين كريم خير، للدرجة التي يشير إليها بأن تبحث عن شخصية اسمها "بستان البحر"،عندما تعود إلي القاهرة، وازديادا في "تغميض" الحكاية لا يعطيها عنوانا، ولا رقم تليفون، وعندما تسأله:"كيف ستصل لهذه الشخصية في هذه المدينة الواسعة؟"، يخبرها بأن اسمها سيدل علي مكانها، وبالفعل تعود هدير من رحلتها،وتظل تبحث عن بستان البحر، ولكن دون جدوي، حتي تيأس، وتعتقد أن كريم خان لم يكن جادا،وفي تلك اللحظة، يتصل بها كريم من هناك، ليرشدها للذهاب إلي مشتل بهذا الاسم في الزمالك، وتذهب إلي هناك، لتلتقط رقم تليفون، وتتردد في الاتصال، ولكنها تتصل، فترد عليها بستان نفسها، وتعطيها عنوانا في وسط البلد، وبعد بضعة آليات تشبه ما يحدث في الروايات البوليسية المشّوقة، تلتقي هدير ببستان،هدير مندهشة وقلقة ومرتابة وغير مطمئنة لكل مايحدث، وعندها أسئلة عديدة حول كل الترتيبات التي لا تعلم كيف حدثت ولماذا.
أما بستان الواثقة من نفسها، والهادئة، والتي تعطي شعورا كهنوتيا صارما لهدير، لكونها تعيش بين اللونين الخالدين، وهما الأبيض والأسود، هدير الحائرة، وبستان التي تملك يقينها بأنها تسير قدما

نحو تحقيق الحكاية، واستكمالها بتفاصيلها المتعددة، وتدير كافة أشكال روايتها، عبر دروب وأزقة وعرة، ففي الوقت التي كانت بستان تسرد حكايتها هي المتعددة الوجوه،كانت علي الطرف الآخر تحكي حكاية الأميرة "زمردة"، ابنة الملك ياقوت، والذي خطف أمها "نورسين" من منطقة"جلستان"، ولكن زمردة التي أصبحت الثمرة بين الملك ياقوت،و "مخطوفته" نورسين، ولدت بكماء خرساء، فأحضر لها حكيم الجبل ، وظل هذا الحكيم يلقي دروسه ومعارفه وحكمته وفلسفته للأميرة الصغيرة، وعندما شعر بعدم جدوي مايفعله، وصار يعتقد بأنه يهين علمه بدرجة كبيرة،وفكّر للحظة أن يترك هذه المهمة ويحدث مايحدث بعد ذلك من الملك ياقوت،عند هذه النقطة نطقت زمردة،وباحت له بأن كل ماقاله لن يذهب سدي، ولن تلقي به إلي البحر.
عند ذلك كانت سعادة الحكيم سعادة بالغة، وأثبتت الحوادث فيما بعد القدر الذي وصلت إليه زمردة،التي استيقظت ذات يوم فلم تجد أمها نورسين، وهنا قال لها الملك ياقوت "أبوها"بأنها لن تستطيع، أو بمعني أدق لا يجوز لها الخروج من الجبل أو المملكة مستعينة بالعنقاء إلا بعد أن تبلغ الحادية والعشرين من عمرها،ورغم أن جبل الزمرد،الذي تحرسه ملكة الحيّات، ولا يستطيع أحد من الجن أو الإنس الوصول إليه، لأن هناك جبل المغناطيس الذي يقف حاجزا منيعا لوصول السفن إلي هناك،لأن هذا الجبل يجذب المسامير والحديد الذي تصنع منها السفينة،لذلك فأي سفينة تمر من هناك، لا بد أن تلقي مصيرها بكل راكبيها،وفي إحدي الرحلات العابرة،يحدث أن سفينة تتحطم عن آخرها، وتلقي براكبيها ليغرقوا في البحر،ولكن ينجو واحد، تطلق عليه الراوية اسم "الناجي"،ثم يحكي حكايته العجيبة،ونكتشف أن اسمه "بلوقيا"،هذا الذي تستدعي الكاتبة فقرة من ألف ليلة وليلة الأصلية في مستهل الرواية،ولكنه هنا يختلف دوره ووجوده وفاعليته عن وجوده في ألف ليلة وليلة الأصلية.
وتتشابك الحكايات بشكل مثير ومعقد، ولكن بستان تملك كل مفاتيح الحكاية،وهنا يثير وجود بلوقيا الذي هرب من كوخ الراعي،قلقا في الجبل،ويستشعر الملك ذلك،وعندما سأل عن سرّ هذه التغيرات التي تحدث في الجبل،قيل له بأن غريبا يوجد في الجبل،فيندهش لكيفية وصول هذا الغريب إلي هذا المكان المحصن،وتبدأ رحلة البحث عن هذا الغريب،حتي يتم العثور عليه، ويندهش الملك من وجود هذا الغريب،ولكنه ينصت إلي حكايته،ويعرف صنعته بأنه صائغ،ويعرف قيمة المعادن،وفوائدها الجمة، ويمكن له أن يضعها في أشكال مبهرة،ويسأله عن أهمية الزمرد،فيقول له بأنه يستخدم كنوع من الأدوية السحرية في معالجة بعض الأمراض المستعصية،ويدرك الملك أهمية بلوقيا،فيستبقيه.
ويتجنب قرار التخلص منه لحين،وتظل الراوية أو بستان تحكي الحكايات الأسطورية الممتعة،واللافت للنظر هنا،وبعيدا عن أي ادعاءات نسوية،نجد أن كافة أطراف الفعل في الحكاية كلها،تقودها المرأة.
فالراوية والباحثة هي بستان البحر، والبطلة الرئيسية ومتن الحكاية وعمودها الأول هي زمردة،وقبلها أمها نورسين،ثم تبرز هدير كإحدي الشواهد المهمة في استكمال الأسطورة،ومعها أمها نادية،وجدتها شيرويت،ولا ننسي أن حامية جبل قاف الخرافي نفسه،هي ملكة الحيات،وتأتي حكايات الرجال كلها عطفا علي حكايات النساء،ليصير لدينا قناعة،بأن زمردة وبستان وهدير وشيرويت ونادية وملكة الحيات،علي اختلاف أدوارهن وطبائعهن وقصصهن في الرواية،وكأنهن بدائل غير مدركة لشهرزاد، ولكن بستان البحر الشخصية لا يقتصر دورها علي السرد والحكي فقط،بل يتجاوز هذا بمنحنا قدرا كبيرا من المعرفة الخاصة،فهي طوال رحلة البناء والسرد تفصح عن مكنونات ثقافية ومعرفية شديدة العمق، وتخبرنا بستان البحر بأنها تعرف منطق الطير لفريد الدين العطار،وكذلك أشعار سعد الشيرازي.
وفي بداية الرواية ورحلة البحث تذهب إلي أحد المحافل العلمية،وتعترف بأنها مهما حصلت من علوم فالأمر دوما أكثر اتساعا من ذلك،فتكتب وهي ذاهبة إلي هذا المحفل:"لطمأنة نفسي رحت أفكر في طفولتي،في رحلاتي مع أبي إلي شيراز،كنت أحس عندما أزورها أني علي وشك الخطو في أرض مسحورة،تغمرني السكينة،فيما يستغرق أبي في تأملاته أمام قبر سعدي،يجلس بالساعات محدقا في نقطة متخيلة أمامه،أحاكيه كأنما أتدرب بدوري علي الصمتوتحسب أنك جرم صغير وفيك انطوي العالم الأكبر!.
ترن جملة الإمام علي في رأسي، فأنغمس أكثر في ذاتي وأجاهد حتي لا أنفصل عما حولي"، وكان قد أنبأتنا أنها ليست منذورة إلا لهذا البحث، حتي أنها تفاجئها في إحدي رحلاتها في بريطانيا لترك بصمة وحفر أثر في مكان هيمن عليها منذ اللحظة الأولي،كل هذا يدلنا علي أن هذه الرواية أولا رواية معرفية،تمتزج فيها صنوف المعرفة الكثيفة والمكثفة ،مع انسياب السرد الممتع والمتخيل في قنواته الطبيعية،ثانيا أنها رواية تبني عالما موازيا للعالم الذي نعيشه علي المستويات الاجتماعية والسيكولوجية، وتخلق مجتمعا زمرديا،علي شاكلة مجتمع شهرزاد في ألف ليلة وليلة-حسب تعبير بوعلي يس في كتابه خير الزاد من حكايات شهرزاد، لذلك يختلط اسم زمردة باسم شهرزاد بقوة،رغم التباينات والملامح المختلفة، وكذلك الأسباب التي دفعت كلا منهما لإنشاء حكاياتها،مع اعتبار أن بستان البحر هنا توحي بأنها تريد التنقيب عن الحكاية المفقودة في عالم وحكايات شهرزاد نفسها.ثالثا أن الرواية تبني عالما معاصرا حيّا حقيقيا،يرتبط بالواقع المعاصر،وبكل مجرياته وحوادثه الحالية، ولا تستبعد الحديث عن العساكر والشعارات المطروحة في ذلك الوقت،دون أن تكون مثل هذه المفردات طاغية بشكل واضح،فنقابلها بين الحين والحين،في تضاعيف السرد، ولا يفوت الكاتبة أن تترك ملاحظات عميقة علي طرق الكتابة وجدواها وأهدافها وفاعلياتها،وكذلك سنلاحظ أن هناك حكايات ضمنية قائمة بذاتها، ومشتبكة مع حكايات أخري، ولكن لها دلالات حادة، مثل هذا الشخص المخبول الذي كان يفترش الأرض أمام البناية التي كانت تقطن بها شيرويت،وكان هذا الشخص يتحدث عدة لغات ويغني باللغة الفرنسية، وكان هناك ثمة غموض يحيط بقصته.
وكانت شيرويت تعطي له كل يوم طعام الإفطار في رحلتها الصباحية،وهناك تكهنات متعددة للخلفية الاجتماعية والطبقية التي أتي منها هذا الشخص،فكل ماتبقي من سلوكياته يشي بأنه كان ينتمي إلي إحدي الطبقات الموسرة،ولكن لم يستطع أحد التوصل إلي حقيقة قصته،وفي النهاية استيقظ سكان المنطقة ليجدوه مشنوقا علي الشجرة التي كان يجلس بجوارها،وبالطبع فهذه الحكاية رغم تفسيراتها المتعددة، إلا أن إيرادها بهذا الشكل،يشي بجنون العالم، وربما بحكمته، نظرا للحكايات الاخري المسرودة في الرواية، والتي تتجاوز حدود الخيال التقليدي، ليصل إلي خيال وشطح غير محدود، ولكن بستان البحر، والمالكة لكل المفاتيح المؤدية إلي المعني العميق الذي تشير إليه الأحداث، ولا تتركنا الراوية واقفين مدهوشين هكذا،ولكنها تستكمل حكايتها مع هدير،وتعرض عليها العمل، وعندما تقبل هدير العرض،وتدخل مكتبة بستان،هذه المكتبة التي تحييط بجدران الغرفة كلها، وتحتوي علي كتب ومجلدات في جميع المجالات،للدرجة التي تصل إلي كتاب يحكي قصتها وقصة ضياع الخاتم الزمردي منها وهي في السادسة من عمرها، وتكتشف أن بستان البحر تتعقبها كساحرة منذ ولادتها، فهي تعرف كل شئ عنها، وعن أمها، وعن والدها، حتي أنها تعرف ماالذي يجري لأمها نادية في موطنها الجديد "كندا"مع زوجها وحبيب القلب الجديد، والذي تركتها وتركت مصر من أجله،هنا نجد أنفسنا أمام معزوفة روائية شبه مكتملة، معزوفة موازية للعالم الاجتماعي الذي نعيشه، بكل توتراته واضطرابه وتناقضاته واختلالاته المركبة.

عن جريدة أخبار الأدب.. 26 يوليو 2014

Friday, October 3, 2014

جبل الزمرد، شهرزاد وهي تروي حكاية معاصرة


 فايز علام

كطائر عنقاء تحلق "منصورة عز الدين" فوق رماد حكاية طردها الرواة من "جنة الليالي"، حرّفوها، زوّروها، وأهملوها، لتأتي هي وتحملها بحنوٍ بالغ، تهدهدها، تندمج بها، تناورها، تلعب بها ومعها، ثم باحتراف نسّاج ماهر تلضم ما تفكك من خيوطها، تزيل الزائد، وترمم الثقوب، وبصبر أمٍّ حنون، تضفر بخيوط حريرية شعر ابنتها، تشبك الحكاية القديمة التي تعود إلى زمان "ألف ليلة وليلة" مع حكاية حديثة تجري في القاهرة 2011، مرة تضع خصلة الشعر الأولى فوق الثانية، ومرة الثانية فوق الأولى. الاثنتان تصبحان جديلةً واحدة، فتزيّن آخرها بعقدةٍ من زمرد، تبتعد ببطء، تنظر إليها وتبتسم بمكر: هذه الجديلة "أحجية تخبّئ بداخلها السر بينما تتظاهر بكشفه"!
في "جبل الزمرد" توهمنا الكاتبة أن ثمة حكاية ناقصة من كتاب "ألف ليلة وليلة"، وأن هذه الحكاية هي المفضّلة لدى "شهرزاد"، حكاية خضعت للكثير من التحريف والتحوير، ثم بمرور الزمن حُذفت من الكتاب الأصلي، حكاية تحكي قصة أميرة واقعية اسمها "زمردة"، "لم تعرف شهرزاد أن خبر زمردة، كما وصلها وكما حكته لشهريار، لم يكن إلا تحريفاً مشؤوماً لقصة حياة أميرة واقعية عاشت ذات يوم في جبل قاف السحري، حياة تلاشت ولم تخلّف وراءها سوى حكاية خضعت لتحريف مستمر، وتنتظر من يخلّصها مما علق بها من آثار التشويه ويحيي ما مات من أجزائها، أو أغرق في ضباب النسيان".
الرواية كلها، تُروى على لسان "بستان البحر" أو "كاهنة الأبيض والأسود"، التي ولدت قرب قلعة آلموت في إيران، وهي ابنة واحد من النسّاك السبعة المتحدرين من جبل قاف المتبقّين. و"بستان البحر" منذورة لهدف محدد، أن تبعث "زمردة" من رماد احتراقها، عبر تنقية سيرة حياتها مما أصابها من تحريف وإعادتها إلى متن "ألف ليلة وليلة"، عندئذ فقط يمكن أن تبطل لعنة الجبل السحري، فيرجع إليه أهله بعد قرون من التيه.
هكذا تبدأ بملاحقة الصيغ المختلفة للحكاية، تسافر وراء هدفها، وتجمع المخطوطات، تقارن بينها، تطرح كل الاحتمالات لتصل إلى الصيغة المثلى.
بحثها يقودها إلى "كريم خان" تاجر المخطوطات الذي يعيش في فيينا، ويمتلك إحدى المخطوطات الهامة في الحكاية، لتكتشف أنه ابن أحد النسّاك السبعة أيضاً، وأنه يسعى وراء هدفها نفسه. وبعد نقاشات طويلة ومحاولات عديدة، يتوقفان عند نبوءة غامضة: "تلك النبوءة الغامضة عن خاتم زمرد ضائع وفتاة جامحة في مدينة ترتجف، وامرأة تضحك لها المرايا".
هذه الفتاة الجامحة لن تكون إلا "هدير" التي تعيش في القاهرة مع جدتها، وأما المرأة التي تضحك لها المرايا فما هي إلا أمها "ناديا"، والخاتم الذي أضاعته "هدير" في طفولتها سيحوّل مصيرها وحياتها دون أن تدري!
في البداية، تبدو سيرة "زمردة" حكاية مستقلة عما يحدث في 2011 من عملية تنقية الحكاية وإعادة كتابتها، لنكتشف مع مرور الصفحات أن الحكايتان تتداخلان بحبكة متقنة، وأن الشخصيات التي تعيش اليوم تكرر أفعال أسلافها ضمن عوالم متوازية لا مجال للتفرد فيها.
الاشتباك بين الرواية و"ألف ليلة وليلة" لا يتوقف عند حدود خلق حكاية "جبل الزمرد" وسردها، بل يتجاوزها إلى أماكن أبعد، فمن الناحية الفنية، سنلاحظ تناسل الحكايات من بعضها، وتعدد الأصوات ضمن هذه الحكايات، تماماً كما في الكتاب الأصلي. ومن ناحية المضمون ستسحرنا العوالم الغرائبية بكل ما فيها من خيال، لا حدود له يتوقف عندها، هكذا سنقرأ قصة "نورسين" التي اختطفها الملك لتعيش معه في جبل قاف السحري، وتنجب له ابنة: "زمردة"، وقصة عملاق يرحل من مدينة الشمس ليبحث عن الليل، قبل أن يصاب بالعمى، ويذهب إلى جبل المغناطيس ليسترد بصره، هناك حيث سيلتقي ببلوقيا التائه في الزمن، والمرتحل وراء رؤية شاهد فيها أميرة غاية في الجمال.
كما سنقرأ عن أرض الجنيات، وعن "مروج" التي ورثت من أمها مهارة البحث والتدوين، والتي ستقوم بتدوين سيرة "زمردة" في رقوق سيظن الجميع أنها سبب اللعنة التي حلّت بالجبل، والتي لن يفكّها إلا أن تقوم "مروج" بحرق الأميرة، لتتمكن فيما بعد من بعثها من رماد احتراقها، حين تتمكن من تدوين الحكاية من جديد.
الرهان الأساس في "جبل الزمرد" هو: كيف يمكن تقديم حكاية من "ألف ليلة وليلة" بحلة جديدة وأسلوب جديد في رواية حديثة تثير قارئ اليوم، وكيف يمكن الجمع بين التراث والحداثة، بين شخصيات خرافية وشخصيات واقعية تعيش بيننا، وما هي الطريقة لمزج أحداث خيالية بأحداث نعايشها كل يوم، ربط ما هو تاريخي بما هو آني، للكشف عن تلك الحيوات المتوازية المتكررة بأحداثها إلى ما لا نهاية؟
هذا الرهان، ينطوي على الكثير من التحديات الكبيرة، سيكون أصعبها تحدياً من عيار: "التشابك مع الليالي ومحاورتها"!
هنا، لا وجود لحلٍّ وسط، فإما الفشل والتكسّر أمام عظمة الكتاب الذي كان وما يزال يلهم مئات الروائيين، أو إبداع نصٍّ فريد، يجدد ذكرى القديم ويحيي ألقه. وأعتقد أن "جبل الزمرد"، كسبت الرهان!

المؤلفة: منصورة عز الدين/ مصر
الناشر: دار التنوير/ بيروت – القاهرة – تونس
عدد الصفحات: 220
الطبعة الأولى: 2014
* عن موقع رصيف22